مانشستر يونايتد جاهز لدرس "ريدينغ" وارسنال في مهمة صعبة أمام بلاكبيرن

تم نشره في السبت 17 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • مانشستر يونايتد جاهز لدرس "ريدينغ" وارسنال في مهمة صعبة أمام بلاكبيرن

كأس انجلترا

 

 لندن - سيكون لقاء مانشستر يونايتد متصدر الدوري المحلي مع ريدينغ سادس الترتيب ابرز لقاءات الدور الخامس من مسابقة كأس انجلترا لكرة القدم.

ويسعى فريق "الشياطين" حامل الرقم القياسي في المسابقة (11 مرة) الى ان يكون احد طرفي المباراة النهائية التي سيستضيفها ملعب "ويمبلي" الجديد بعد ان اقيمت المباريات النهائية منذ عام 2001 على ملعب "ذي ميلينيوم" في كارديف عاصمة ويلز.

ومن المتوقع ان يجري مدرب مانشستر اليكس فيرغسون تعديلات عدة على صفوفه خصوصا انه مدعو لمواجهة ليل الفرنسي في الدور الثاني من مسابقة دوري ابطال اوروبا الثلاثاء المقبل.

ولن يشارك المهاجم الدولي واين روني لوقفه مباراة واحدة، وسيلعب في خط الهجوم على الارجح الفرنسي لويس ساها والسويدي هنريك لارسون.

واعتبر لارسون ان مانشستر يدخل مرحلة مهمة جدا حيث يخوض ثلاث مباريات في الايام السبعة المقبلة ستحدد قدرته على المضي قدما في ثلاث مسابقات في محاولة لتكرار انجاز عام 1999 عندما فاز بثلاثية نادرة (الدوري المحلي والكأس ودوري ابطال اوروبا).

وقال لارسون: "ندخل مرحلة حاسمة لكننا مرتاحون لاننا نملك تشكيلة لا يقل فيها الاحتياطيون شأنا عن الاساسيين بدليل ما حصل الاسبوع الماضي عندما دخل بارك جي سونغ ودارن فليتشر مكان رونالدو وكاريك وسجلا هدفي المباراة ضد تشارلتون اتلتيك".

واضاف "في التمارين انظر الى التشكيلة وارى بان معظم افراد الفريق يمكن ان يلعب اساسيا، لقد تم التعاقد بذكاء مع بعض اللاعبين في حين تمت ترقية البعض الآخر من صفوف الناشئين في النادي".

يذكر ان مدرب ريدينغ هو نجم مانشستر يونايتد السابق ستيف كوبل الذي خاض مع "الشياطين الحمر" ثلاث نهائيات في هذه المسابقة في اواخر السبعينيات.

ولن تقل مباراة ارسنال وبلاكبيرن اهمية عن الاولى لانها بين فريقين من الدرجة الممتازة.

وتبدو كفة ارسنال ارجح كونه فاز على منافسه ذهابا وايابا في الدوري المحلي، كما انه تخطى عقبة مهمة في الدور الماضي بفوزه على بولتون 3-1 بعد التمديد في المباراة المعادة بينهما الاربعاء الماضي علما بان بولتون شكل عقدة مستعصية على الفريق اللندني في الاعوام الاخيرة.

ويواجه تشلسي بطل الدوري الاختبار الثالث على التوالي بملعبه في هذه البطولة حيث يستضيف اليوم فريق نورويتش سيتي أحد فرق دوري الدرجة الاولى.

ولكن بيتر غرانت المدير الفني لفريق نورويتش سيتي أكد أن فريقه لن يرهب اللعب أمام تشلسي على ستاد "ستامفورد بريدج".

وقال غرانت: "ليس أمامنا خيار التمسك بالدفاع على ملعب تشلسي ولم نطلب ذلك من اللاعبين.. لدينا في الفريق العديد من اللاعبين الذين يتسمون بالنزعة الهجومية وسنحاول إظهار ذلك في المباراة، لن نرفع راية الاستسلام البيضاء فلن نذهب إلى ملعب تشلسي للاحتفال باللعب أمام بطل الدوري".

ويشعر أنتوني غاردنر مدافع فريق توتنهام بالتفاؤل في التماثل للشفاء سريعا من الاصابة بشد في ربلة الساق (عضلة السمانة) قبل المباراة المرتقبة للفريق أمام مضيفه فولهام غدا الاحد.

وغاب غاردنر قلب دفاع توتنهام بسبب الاصابة عن المباراتين اللتين خسرهما الفريق أمام شيفيلد يونايتد ومانشستر يونايتد وستكون عودته إلى الملاعب دعما كبيرا لفريق توتنهام الذي يعاني من سوء موقفه في الدوري حاليا ويضع أملا كبيرا على مسابقة كأس إنجلترا لتحسين صورته.

ووصل توتنهام إلى الدور قبل النهائي في مسابقة كأس الاندية المحترفة في إنجلترا (كأس كارلينغ) كما لم يخسر أي مباراة في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي لكنه فشل في الفوز بأي مباراة بالدوري الانجليزي منذ بداية العام الحالي.

وكانت آخر مباراة حقق فيها توتنهام الفوز في مسابقة الدوري أمام أستون فيلا في 26 كانون أول/ديسمبر الماضي حيث فاز 2-1 ثم خسر بعدها أربع مباريات وتعادل في مباراتين بالدوري.

وقال غاردنر: "سأكون على ما يرام قبل مباراة فولهام.. لقد كنت أعتقد أنني أعاني من إصابة شديدة في ساقي بعد مباراة مانشستر يونايتد لكن تبين أنها كانت إصابة خفيفة.. لذلك أبذل كل ما بوسعي للحاق بالمباراة المقررة غدا الاحد".

وأعرب الهولندي مارتن يول المدير الفني لتوتنهام عن تفاؤله في قدرة فريقه على استعادة توازنه والتخلص من العروض المهتزة لكنه يدرك أيضا مثل الجميع أن فولهام لم يخسر على ملعبه في الموسم الحالي سوى أربع مباريات فقط.

وتبدو فرصة بريستون أحد أندية الدرجة الاولى في إنجلترا كبيرة في تفجير كبرى مفاجآت هذا الدور عندما يستضيف مانشستر سيتي أحد فرق الدرجة الممتازة غدا الاحد خاصة بعد أن انشغل ستيوارت بيرس المدير الفني لفريق مانشستر سيتي على مدار الايام الماضية في الدفاع عن لاعب خط وسطه جوي بارتون وسط ادعاءات بأنه تعمد أن يدوس بقدمه على اللاعب بدرو مينديز نجم بورتسموث خلال مباراة الفريقين يوم السبت الماضي.

ولم يخسر بريستون على ملعبه سوى مباراتين فقط على مدار 17 مباراة مضت بينما يعاني مانشستر سيتي كالمعتاد من عدم التماسك في صفوفه، ويغيب عن صفوف بريستون في هذه المباراة مهاجمه بريت أورميرود الذي يعاني من إصابة بكسر في عظم الوجنة، واعترف بول سيمبسون المدير الفني لفريق بريستون بأن غياب أورميرود يمثل "صدمة هائلة".

التعليق