"لاس فيغاس" تحلم بفريقها السلوي الخاص

تم نشره في الخميس 15 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً

تستضيف مهرجان "كل النجوم"

 

 عمان – الغد – تشتهر مدينة لاس فيغاس الأميركية الواقعة في ولاية نيفادا بحياة اللهو والرفاهية، إنها المدينة التي يتوافد إليها مدمنو القمار والكازينوهات، لكن أهل المدينة يريدون تغيير وجهها وإعطائها صورة مشرقة بدلا من الصورة المظلمة المكسوة بحياة الرذيلة التي تُعرف بها"مدينة الخطيئة".

ولن تتغير هذه الصورة إلا إذا غزت لاس فيغاس عالم الشهرة من باب جديد، حيث يحلم أهل المدينة بتكوين فريق لهم يشارك في دوري رابطة المحترفين لكرة السلة الأميركية، وقد تعززت المطالب بالمشاركة في الـNBA بعد إعلان استضافة المدينة لمباراة "كل النجوم" السادسة والخمسين في صالة مركز "توماس أند ماك".

لكن مساعي المدينة لدخول بوابة كرة "البرتقالية" تصطدم بعوائق عدة لعل أبرزها المراهنات على المباريات، وصرح مفوض رابطة كرة السلة الأميركية للمحترفين ديفيد ستيرن العام الماضي أن لاس فيغاس لن تستطيع امتلاك فريق خاص بوجود شبكة المراهنات، ومن أجل استضافة مباراة الأحد المقبل اضطر عمدة المدينة أوسكار غودمان لمنع المراهنات عليها، لكنه أكد في ذات الوقت على أنه ليس مستعدا لمنعها نهائيا من أجل امتلاك فريق كرة سلة.

وحاول غودمان نقل فريق هورنتس من مدينة نيو أورليانز إلى لاس فيغاس بعد مأساة إعصار "كاترينا" عام 2005، لكن مساعيه باءت بالفشل، وهو يتوقع أن يكون للمدينة فريقها الخاص بحلول عام 2010.

وإذا لم يستطع جلب الـNBA إلى المدينة فإن مساعي غودمان ستتحول إلى ثلاثة ألعاب أخرى هي كرة القدم الأميركية والهوكي على الجليد والبيسبول، علما بأن بطولة كرة مضرب تقام فيها سنويا دون وجود تناقضات مع القوانين والأنظمة في "مدينة القمار".

التنافس والمراهنات أمران يصعب الجمع بينهما، لذلك فإن أحلام وأماني أهل لاس فيغاس في الانضمام لأسرة الرياضة الأميركية المحترفة قد لا تتحقق، وبمناسبة الحديث عن لاس فيغاس، أصبح للمدينة مكانا صغيرا يتحدث فيه الناس عن كرة السلة.

قبل 36 عاما.. أراد لاعب كرة سلة أميركي شاب يدعى سبنسر هايوود الانضمام إلى فريق محترف، إلا أن القوانين في ذلك الوقت نصت على أن يكمل لاعب دوري الجامعات الأميركي سنواته الدراسية قبل الانضمام إلى الـNBA، أحس هايوود بالظلم خاصة وانه قاد منتخب بلاده للفوز بذهبية أولمبياد مكسيكو 1968 متفوقا على العديد من زملائه مثل كريم عبدالجبار، فتوجه إلى القضاء مطالبا بتغيير الأنظمة وهو ما حصل فعلا، فتمكن بعد سنة من الانضمام لفريق سياتل سوبرسونيكس الذي دعم القضية المرفوعة ماديا.

يقيم هايوود منذ ثلاثة أعوام في لاس فيغاس حيث يدير العديد من المشاريع الخيرية الخاصة بكرة السلة، وعندما يتوجه نجوم المنطقتين الشرقية والغربية لأداء مباراة "كل النجوم" الأحد المقبل، فإن الفرصة ستكون مواتية لهم لشكر هايوود خاصة إذا علمنا أن أكثر من 75% من نجوم مباراة هذا العام انضموا لفريق الـNBA قبل إكمال مشوارهم الأكاديمي.

لكن هايوود(57 عاما) الذي أحدث بحركته هذه ثورة في عالم كرة السلة الأميركية يشعر بأن معظم عشاق ومتابعي اللعبة لا يأبهون بما حصل في الماضي، ويشك أيضا في تقدير العديد من النجوم الحاليين لما حدث، ورغم ذلك فقد قدّم كيفن غارنت نجم مينيسوتا تمبروولفز شكرا خاصا لهايوود لدى تسلمه جائزة أفضل لاعب في الدوري عام 2003، كما يحتل هذا اللاعب المشاكس مكانة خاصة بالنسبة لكوبي براينت نجم لوس أنجلوس ليكرز وألونزو مورنينغ لاعب ميامي هيت، وحتى الشابان ليبرون جيمس نجم كليفلاند كافيليرز وكارميلو انتوني لاعب دنفر ناغتس يقفان احتراما لجهوده.

مشوار هايوود في الـNBA كان ناجحا إلى حد ما، فقد لعب مباراة "كل النجوم" خمس مرات، واختير ضمن تشكيلة الدوري الأولى عامي 1972 و1973، لكن المشوار انتهى بخيبة أمل عندما طرده بول ويستهيد مدرب لوس أنجلوس ليكرز من أحد التمارين عام 1980 بعدما ضبطه نائما!

والحقيقة أن هايوود كان مدمنا لمادة الكوكايين المخدرة، واحتاج سنوات عدة لعلاج ذلك، ويقول اللاعب الثوري ان 85% من لاعبي الدوري آنذاك كانوا يتعاطون المخدرات إلا أنه الوحيد الذي عومل بطريقة قاسية، في تلك السنة فاز ليكرز ببطولة الدوري بقيادة نجمه الجديد ماجيك جونسون، ومن شدة غيظه حاول هايوود استخدام قاتل مأجور لاغتيال ويستهيد لولا تدخل والدته، أما "ماجيك" الذي كان يعتبره هايوود صديقا له، فقد تهرب من كل مرة حاول فيها زميله السابق الاتصال به، والطريف في الأمر أن هايوود تعافى قبل سنوات من سقوط "ماجيك" في فخ الرذيلة ليصبح حاملا لفيروس(HIV) المسبب لمرض الايدز.

بقي أن نذكر أن لاس فيغاس استضافت العديد من مباريات الـNBA في السابق بشكل استثنائي، وكانت المرة الأولى عام 1983 عندما استضافت11 مباراة خاصة بفريق يوتا جاز، أهم تلك المباريات كان تلك التي حطم فيها نجم لوس أنجلوس ليكرز كريم عبدالجبار الرقم القياسي لعدد النقاط المسجلة باسم لاعب واحد.

التعليق