بروست يتوقع منافسة ثنائية بين "فيراري" و"ماكلارين"

تم نشره في الأربعاء 14 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً
  • بروست يتوقع منافسة ثنائية بين "فيراري" و"ماكلارين"

فورمولا 1

 

 مدن - توقع البطل السابق لسباقات سيارات الفورمولا واحد الفرنسي الن بروست ان تنحصر المنافسة بين فريقي فيراري وماكلارين دون سواهما عند انطلاق الموسم الجديد للبطولة في الشهر المقبل.

وجاء كلام بروست في مؤتمر صحفي ضمن الزيارة التي يقوم بها الى العاصمة البرتغالية لشبونة، اذ قال: "من الصعب وضع التكهنات في هذه الفترة، لكن من وجهة نظري اعتقد ان المنافسة ستكون ثنائية بين فيراري وماكلارين".

واشار بروست الى ان بطل العالم في العامين الماضيين الاسباني فرناندو الونسو يبدو قويا جدا على متن سيارة ماكلارين رغم ان كثيرين يرون ان حظوظه في المنافسة على لقب السائقين ستتقلص بعد رحيله عن فريق رينو الفرنسي الذي يبدو مستواه متدنيا عن الفريقين المذكورين، بينما اعتبر ان الفنلندي كيمي رايكونن الوافد حديثا الى فيراري من ماكلارين نفسه قد يجد صعوبات جمة في التأقلم مع الفريق الايطالي، من دون ان يسقط فرضية دخول سائق فيراري الاخر البرازيلي فيليبي ماسا على خط المنافسين الاساسيين على اللقب.

بي ام دبليو المنافس الرئيسي على اللقب

علق سائق فريق فيراري البرازيلي فيليبي ماسا على التجارب التي اجرتها ابرز فرق فورمولا واحد على حلبة خيريز الاسبانية منتصف الاسبوع الماضي، معتبرا ان فريق "بي ام دبليو ساوبر" سيكون المنافس الرئيسي في الموسم الجديد الذي ينطلق الشهر المقبل، وذلك بعدما سجل سائقه الالماني نيك هايدفيلد اسرع زمن خلال الفترة.

واشار ماسا في حديث الى صحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" الايطالية الرياضية الى انه اعجب باداء فريق بي ام دبليو اثناء التجارب الاخيرة، مبديا اقتناعه بأن حظوظ الفريق المذكور للمنافسة على لقبي السائقين والصانعين تفوق تلك التي احيطت بفريقي فيراري وماكلارين قبل انطلاق فعاليات الموسم الجديد.

وقال ماسا: "لا شك في ان ماكلارين تبدو سريعة، لكن بالنسبة لي فان بي ام دبيلو تبدو الافضل، وهذا ما ظهر جليا خلال كل فترات التجارب".

وكان المراقبون قد وضعوا فريقي فيراري وماكلارين على رأس الفرق التي ستكون في مواجهة المنافسة للحد من سيطرة رينو في الموسمين الماضيين، وخصوصا ان الاول ضم اليه الفنلندي الموهوب كيمي رايكونن ليأخذ مكان "الاسطورة" الالماني مايكل شوماخر بطل العالم سبع مرات، فيما اقتنص الثاني خدمات بطل العالم في العامين الماضيين الاسباني فرناندو الونسو.

ورغم ان فيراري وماكلارين قدما بدورهما اداء لافتا خلال التجارب، فان سائقي بي ام دبليو هايدفيلد وزميله سائق التجارب تيمو غلوك سجلا نتائج غير متوقعة بحلولهما في المركزين الاول والثالث على التوالي وسط اجواء مناخية عاصفة وماطرة تركت اثرا لدى بعض الفرق بضرورة التركيز على جعل اوضاع سياراتها مناسبة تماما لاحوال جوية مماثلة.

وليامز اصبح نسخة مقلدة من تويوتا

قال الاسترالي مارك ويبر السائق السابق لفريق وليامز ان فريقه السابق أصبح نسخة مقلدة من فريق تويوتا وانه سيعاني للتغلب على اثار موسم 2006 المخيب للآمال.

وحصل وليامز الذي سبق له الفوز ببطولة العالم للفورمولا 1 والذي يستخدم محركات تويوتا هذا الموسم على المركز الثامن في بطولة العالم العام الماضي الذي كان يستخدم خلاله محركات كوسورث بعد انفصاله عن بي.ام.دبليو عام 2005 وكانت هذه اسوأ نتائج للفريق فيما يزيد على 30 عاما، واحتل فريق تويوتا الذي ما زال يسعى وراء تحقيق انتصاره الاول في بطولة العالم للفورمولا 1 المركز السادس الموسم الماضي.

وقال ويبر لصحيفة هيرالد صن الصادرة في ملبورن أمس الثلاثاء: "الامر يبدو صعبا عليهم..انه صعب بالفعل. قد يكون الفريق حصل على محركات جديدة لكن الكثير لم يتغير في النظام لذلك لا يوجد سبب يدعو لوجود أي اختلافات في النتائج هذا العام".

واضاف ويبر الذي انضم الى فريق رد بول في نهاية الموسم الماضي: "بالطبع وليامز هو فريق تويوتا الثاني. سينكر البعض ذلك لكن يوجد شعور بان الفريق اصبح نسخة مقلدة من تويوتا".

وتابع ويبر قوله: "انا واثق انه (وليامز) سيعمل جاهدا للتغلب على تويوتا لكن (شركة) تويوتا في اليابان ستفضل نجاح فريقها الاصلي بالطبع"، ورغم تأكيدات ويبر الا ان فريق وليامز اعاد تنظيم بنيته.

وظهرت سيارة الفريق الجديدة في التجارب بشكل جيد فيما عانت سيارة فريق رد بول الجديدة من بعض المشاكل.

وقال ويبر ان فريق رد بول الذي يملكه الملياردير النمساوي ديتريتش ماتسشيتس اقوى من وليامز من الناحية المالية رغم ان الاخير يملك خبرة أكثر بكثير.

وقال ويبر: "وليامز ما زال لديه موارد كبيرة في المصنع. وهذا يجعل من الصعب تصديق ما حدث هناك".

وسيبدأ الموسم الحالي يوم 18 اذار/مارس المقبل بسباق جائزة استراليا الكبرى الذي سيقام في ملبورن.

الايطالي ليوتزي سائقا وحيدا مع "تورو روسو"

قدم فريق "تورو روسو" المشارك في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا واحد، سيارته واعضاء فريقه أمس الثلاثاء في مدينة برشلونة الاسبانية، حيث ظهر الايطالي فيتانطونيو ليوتزي السائق الوحيد للفريق في الموسم الجديد.

وكان من المفترض ان يكون الاميركي سكوت سبيد الذي مثل "تورو روسو" في الموسم الماضي السائق الاخر في الفريق، الا انه فشل في التوصل الى اتفاق مع القيمين لتجديد عقده.

واردف احد مالكي الفريق البطل السابق النمسوي غيرهارد برغر انه بين السائقين الشابين اللذين نافسا مع "تورو روسو" الموسم الماضي، فان ليوتزي كان الافضل وبدا انه حقق تقدما اكبر مع تعاقب المراحل.

من جهته، ابدى ليوتزي (25 عاما) سعادته بالاستراتيجية الجديدة التي سيعتمدها الفريق، متفائلا بتحقيقه نتائج طيبة في البطولة المقبلة التي تبدا في 18 اذار/مارس المقبل في سباق استراليا على حلبة ملبورن.

التعليق