الجزائريون في مواجهتين مع أهلي جدة والكويت في ربع النهائي

تم نشره في الثلاثاء 13 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • الجزائريون في مواجهتين مع أهلي جدة والكويت في ربع النهائي

 دوري أبطال العرب

 

الرياض - يلتقي أهلي جدة السعودي وأهلي البرج بوعريريج الجزائري اليوم الثلاثاء على ستاد الأمير عبدالله الفيصل في جدة في الجولة الرابعة لفرق المجموعة الأولى في الدور ربع النهائي من بطولة دوري أبطال العرب لكرة القدم.

ويلتقي في نفس الدور الكويتي الكويتي مع وفاق سطيف الجزائري، فيما يستضيف النصر السعودي نظيره الفيصلي.

وتعتبر المباراة مهمة لكلا الفريقين حيث ان النقاط الثلاث تبقى مطلبا لهما رغم تباين الطموح، فالأهلي المستضيف يأمل في الفوز دون سواه للمحافظة على حظوظه في التأهل للدور نصف النهائي وبالتالي إيقاف مسلسل الخسائر التي مني بها في البطولة، وفي نفس الوقت رد اعتباره من خسارة الذهاب التي رافقتها بعض الأحداث التي أدت إلى إيقاف لاعبيه حسين عبدالغني وتركي الثقفي مباراتين.

في المقابل يبحث الفريق الجزائري عن النقاط الثلاث أو على الأقل العودة بنقطة ليبقى في الصدارة ولهذا فإن المباراة لن تكون سهلة على الفريقين رغم أفضلية المستضيف الذي حقق قبل أيام بطولة كأس الأمير فيصل بن فهد على حساب جاره الاتحاد ويعتبر في كامل جاهزيته الفنية والمعنوية إلى جانب الدعم الجماهيري الكبير.

ويدخل الأهلي المباراة وهو في المركز الأخير للمجموعة الأولى برصيد 3 نقاط جمعها من فوز على القادسية الكويتي قبل أن يخسر أمام منافسه في الجزائر ثم أمام الزمالك المصري في القاهرة ويسعى الفريق إلى استثمار وضعه الفني والمعنوي وتقديم العطاء المطلوب المقرون بالنتيجة.

وسيركز مدربه الصربي نيبوشا على الجانب الهجومي بحثاً عن الفوز حيث ان أي نتيجة أخرى ستصعب من وضع الفريق وربما يجد نفسه خارج المنافسة وهذا الأمر يدركه اللاعبون الذين تنتظرهم مهمة ليست سهلة نظراً لقوة منافسهم الذي يجيد التعامل مع المباريات التي تقام خارج أرضه إلى جانب القوة الجسمانية التي يتمتع بها لاعبوه.

ولن يجري نيبوشا أي تغيير على التشكيلة التي خاضت المباراة الأخيرة باستثناء مشاركة معتز الموسى بدلا من تركي الثقفي الموقوف، فضلا عن غياب إبراهيم هزازي الموقوف مباراة بعد خروجه بالبطاقة الحمراء في اللقاء الماضي أمام الزمالك وصاحب العبدالله وتيسير الجاسم لحصول كل منهما على البطاقة الصفراء الثالثة.

ويبرز في الفريق مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين أمثال الحارس ياسر المسيليم والتونسي خالد بدرة ومالك معاذ ومحمد مسعد إلى جانب البرازيلي كايو سوزا والتونسي هيكل قمامدية اللذين سيشاركان للمرة الأولى مع الفريق في البطولة.

أما أهلي البرج الجزائري فيدخل المباراة وهو متربع على صدارة المجموعة برصيد 5 نقاط جمعها من فوز على الأهلي بالجزائر وتعادلين أمام الزمالك بالقاهرة والقادسية بالكويت ولا شك أن الفوز سيبقيه في الصدارة وسيضعه على أعتاب التأهل للدور قبل النهائي.

لكن مدربه لن يجازف بالهجوم وسيركز على الجوانب الدفاعية مع مراقبة عناصر القوة في الأهلي والاعتماد على الهجمات المرتدة التي قد تسفر إحداها عن هدف يخطف من خلاله نقاط المباراة، ويعول الفريق كثيراً على هدافه بشير بوجليد إضافة إلى مقلاتي نصير وزهير خضاره ومصطفى مير وعمر دفاف ومروان كيال.

لقاء مصيري للكويت أمام وفاق سطيف

يخوض الكويتي الكويتي لقاء مصيريا امام ضيفه وفاق سطيف الجزائري على ستاد الكويت.

ويدخل الكويت المباراة وهو في المركز الاخير برصيد نقطة واحدة من ثلاث مباريات ولم يحقق اي فوز حتى الان فتعادل مع وفاق سطيف 0-0 في الجزائر وخسر في مباراتين امام ضيفه الفيصلي 0-1 وامام مضيفه النصر السعودي 0-3.

ويعي اصحاب الارض ان الفوز اليوم سيكون ضروريا اذا ما اراد الاحتفاظ ببصيص الامل في المنافسة على احدى البطاقتين المؤهلتين الى نصف النهائي قبل ان يحل ضيفا على الفيصلي ثم يستضيف النصر.

ويأمل الكويت ان تكون المباراة فرصة لاعادة الثقة الى اللاعبين بعد ان فقد الفريق صدارة الدوري المحلي لمصلحة السالمية بخسارته امامه 0-1 في المرحلة السادسة السبت الماضي، لذا فقد طلب مدرب الفريق الهولندي وليم لوشيوس اقامة معسكر داخلي قبل المباراة المصيرية رغبة منه في ادخال اللاعبين في اجواء منافسات دوري ابطال العرب.

ويلعب الكويت اللقاء بصفوف مكتملة باستثناء استمرار غياب البحريني حسين بابا بسبب الاصابة وقد تم قيد المحترف الارجنتيني الجديد سباستيان بدلا من المهاجم المغربي محمد ارمومن الذي تم الاستغناء عنه اخيرا.

ويعود لاعب الوسط الانغولي اندريه ماكنغا بعد انتهاء ايقافه وسيقود الفريق الى جانب البحريني طلال يوسف.

اما وفاق سطيف فيحتل المركز الثاني في المجموعة برصيد 4 نقاط جمعها من فوز خارج ارضه على النصر 2-1 وخسارة امام مضيفه الفيصلي 0-1 وتعادل مع الكويت.

ويقود الفريق الجزائري في المباراة المدرب الجديد الشهير رابح سعدان وهو حل بديلا للمدرب السابق رشيد بلحوت الذي تمت اقالته الشهر الماضي لسوء نتائج الفريق في الدوري المحلي رغم انه يشارك شبيبة بجاية في الصدارة.

وكان وفاق سطيف قد تعادل مع اتحاد العاصمة 0-0 في مباراه الاخيرة في الدوري.

التعليق