نتيجة تشريح جثة آنا نيكول سميث لم تحسم بعد

تم نشره في الأحد 11 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً
  • نتيجة تشريح جثة آنا نيكول سميث لم تحسم بعد

 

لوس أنجليس- أجرى طبيب شرعي بولاية فلوريدا الاميركية أول من أمس تشريحا لجثة عارضة الازياء الشهيرة والممثلة الراحلة آنا نيكول سميث وتوصل إلى عدم وجود آثار أي عقاقير غير قانونية أو موصوفة ولكنه قال إن الامر قد يستغرق ما بين ثلاثة وخمسة أسابيع لوضع نتائج حاسمة.

العارضة ونجمة غلاف مجلة "بلاي بوي" في بداية شهرتها الفنية، والتي صدمت المجتمع المخملي عندما تزوجت من الملياردير هاورد مارشال الذي يكبرها بـ63 عاما في تسعينيات القرن الماضي، كان عثر عليها غائبة عن الوعي في غرفتها في فندق "هاردروك" في بلدة هوليوود في فلوريدا، ليعلن لاحقا وفاتها بعد تعذر إنقاذها من قبل المسعفين.

وكانت حياة آنا نيكول سميث القصيرة (39 عاما) زاخرة بالإثارة والمآسي على حد سواء، خاصة إثر وفاة نجلها البكر دانييل (20 عاما) في غرفة مستشفى في الباهاماس- كانت فيه آنا نيكول بعد ثلاثة أيام من وضعها طفلتها دانيالين- بسبب مضاعفات لأدوية كان يتناولها.

أما طفلتها دانيالين فهي مدار معركة نسب بين محامي آنا نيكول ورفيقها هاورد ستيرن الذي يزعم أنه والد الطفلة كما مسجلة في وثائق الهوية، وبين المصور لاري بيركهيد الذي يقول انه والد الصغيرة.

وكان الدكتور جوشوا بيربر كبير الاطباء الشرعيين في مقاطعة برووارد يتحدث للصحافيين في مؤتمر صحافي متلفز بعد يوم من سقوط سميث (39 عاما) ووفاتها داخل حجرتها بفندق في سيمينول بولاية فلوريدا. ووصف العملية بأنها "لغز طبي". وقال بيربر "إنها وفاة مفاجئة وغير متوقعة وغير مبررة".

وسرعان ما أثارت وفاتها شائعات حول تعاطيها المخدرات وتفجرت معركة قضائية بشأن كفالة طفلتها دانيالين التي ترث إذا ما قضت المحاكم التي مازالت تنظر دعاوى قضائية مرفوعة من سميث تطالب فيها بنصف ثروة زوجها الملياردير الراحل وقطب صناعة النفط جيه هوارد مارشال وتقدر بنحو 6ر1 بليون دولار.

وكانت سميث قد توفيت بعد خمسة أشهر فقط من وضع مولودتها دانيالين. وكان نجل سميث ويدعى دانييل (20 عاما) قد توفي هو الآخر بينما كان يزور والدته في المستشفى بعد يومين من ولادتها لطفلتها في أيلول(سبتمبر) الماضي حيث كان قد تناول جرعة مخدرات زائدة.

ويتولى المحامي هوارد كيه ستيرن الذي كانت سميث تعتبره زوجها رغم عدم زواجهما بصورة قانونية حاليا رعاية الطفلة الصغيرة إلا أن المصور الصحافي لاري بيركهيد صديق عارضة الازياء والممثلة الراحلة رفع دعوى قضائية لاثبات نسب الطفلة.

ورفض قاض في كاليفورنيا إصدار أمر بإجراء اختبار عاجل للحامض النووي (دي إن إيه) على جثة سميث بناء على طلب بيركهيد ولكن القاضي أمر بحفظ الجثة حتى تنعقد جلسة نظر الدعوى المقرر لها يوم 20 شباط(فبراير).

وفي منحى غريب آخر للقضية زعم الامير فريدريك فون انهالت (64 عاما) زوج الممثلة زازا زازا جابور أمس إنه على علاقة غرامية منذ عشر سنوات مع سميث وإنه قد يكون والد الطفلة.

وأوضحت الشرطة انها عثرت على أدوية موصوفة من الطبيب في غرفة سميث بالفندق وقت وفاتها بينما أعلنت والدتها عن أنها كانت شرهة في تعاطي المخدرات.

وقالت الام فيرجي آرثر لبرنامج (صباح الخير يا أميركا) على شبكة (أية بي سي) أمس "أعتقد إنها كانت تتعاطى الكثير من المخدرات كما هو الحال مع داني (النجل الراحل لسميث). وقد حاولت تحذيرها من المخدرات والاشخاص المحيطين بها. ولكنها لم تستمع للنصح."

وقال بيربر إن التشريح الاولي للجثة الذي استغرق ست ساعات لم يعط أي مؤشر على أن سميث تناولت مخدرات غير مشروعة أو أدوية موصوفة لها وأن نتائج تحليل السموم ستستغرق مدة تصل إلى خمسة أسابيع للتوصل إلى نتيجة.

وأضاف "ليست هناك نتائج تشير إلى استخدام المخدرات بشكل مستمر". وقال "إن التشريح استبعد أيضا أي نوع من الاصابة البدنية كسبب للوفاة أو كسبب ساعد في حدوث الوفاة"..

ونفى قائد شرطة سيمينول تشارلي تيجر التقارير التي ذكرت أن الشرطة عثرت على مخدرات غير مشروعة في الغرفة التي توفيت فيها سميث. وقال تيجر "لم نجد أي مخدرات غير مشروعة عثرنا فقط على أدوية موصوفة.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »what a pity (lara)

    الأحد 11 شباط / فبراير 2007.
    i feel so bad for her , first her son and now her ..there is something fishy going on , dont think it was a natural death