النمسا وسويسرا يتعثران في طريقهما لاستضافة "يورو 2008"

تم نشره في السبت 10 شباط / فبراير 2007. 10:00 صباحاً
  • النمسا وسويسرا يتعثران في طريقهما لاستضافة "يورو 2008"

 

 

    هامبورغ- قبل نحو عام ونصف من إقامة فعاليات بطولة كأس الامم الاوروبية (يورو 2008) التي تستضيفها سويسرا والنمسا بالتنظيم المشترك تلقى المنتخبان السويسري والنمساوي صدمة كبيرة في إطار استعداداتهما للبطولة.

وفجرت المباريات الودية التي جرت هذا الاسبوع علامات الاستفهام حول ما يمكن أن يقدمه أي من المنتخبين في البطولة، وسقط المنتخب النمساوي في فخ التعادل 1-1 أمام منتخب مالطا وهو تعادل بطعم الهزيمة، بينما سقط المنتخب السويسري أمام نظيره الالماني 1-3 مساء الاربعاء الماضي لتؤكد المباراتان حاجة المنتخبين إلى تطوير كبير في مستواهما إذا أرادا النجاح في "يورو 2008" وعدم المشاركة كضيوف شرف.

وكانت الهزيمة أمام المنتخب الالماني 1-3 صدمة كبيرة للمنتخب السويسري ومديره الفني الشهير جاكوب "كوبي" كون الذي قال سابقا إن فريقه سيشارك في "يورو 2008" بهدف الحصول على اللقب، واعترف كون بعد الهزيمة التي مني بها فريقه في مدينة دوسلدورف الالمانية وبعد مباراة تسيدها المنتخب الالماني تماما على الرغم من غياب بعض عناصره المؤثرة بأن الصدمة كبيرة وما زال أمام الفريق الكثير ليصل إلى المستوى المنشود.

وأشارت صحيفة "بليك" أكثر الصحف انتشارا وتوزيعا في سويسرا إلى العرض السيء للمنتخب السويسري تحت قيادة كون وذكرت "استيقظوا ! وحدوا جهودكم ! وتوقفوا عن الحديث عن اللقب الاوروبي !"، وقال المدافع لودوفيك ماغنين: "تعلمنا درسا"، بينما قال زميله ترانكيلو بارنيتا إن المنتخب السويسري يجب أن ينظر إلى نظيره الالماني كمثال يحتذى عندما يرغب الفريق في تطوير مستواه، وقال بارنيتا: "الالمان أظهروا ذلك قبل كأس العالم، لقد تعرضوا لانتقادات قاسية بعد مجموعة من الهزائم لكنهم واصلوا التقدم في طريقهم".

وحقق المنتخب الالماني بالفعل نتائج هزيلة خلال المباريات الودية التي خاضها ضمن استعدادات الفريق لكأس العالم 2006 بألمانيا لكنه نجح في احتلال المركز الثالث في البطولة نفسها، وتأهل المنتخب الالماني إلى نهائيات كأس العالم 2006 تلقائيا دون خوض التصفيات بصفته منتخب الدولة المنظمة للبطولة وبنفس الطريقة سيشارك المنتخبان السويسري والنمساوي في "يورو 2008" دون خوض التصفيات مما سيحرم الفريق من خوض أي مباريات رسمية قبل النهائيات.

وكان المنتخب البلجيكي هو الوحيد من بين منتخبات الدول التي نظمت كأس الامم الاوروبية الذي فشل في اجتياز الدور الاول للبطولة على أرضه منذ بدء إقامة دور المجموعات في عام 1980، وكان ذلك عندما استضافت بلجيكا البطولة بالتنظيم المشترك مع هولندا.

وتبدو فرصة المنتخب السويسري أفضل من نظيره النمساوي في "يورو 2008" بعد أن شارك المنتخب السويسري في نهائيات كأس الامم الاوروبية 1996 و2004 كما وصل للدور الثاني (دور الستة عشر) بكأس العالم 2006، أما أفضل نتائج المنتخب النمساوي في البطولات الكبيرة فكان منذ زمن طويل وبالتحديد في أول بطولة لكأس الامم الاوروبية عام 1960 ولكنه لم يصل للادوار النهائية منذ ذلك الحين، وكان آخر ظهور للفريق في كأس العالم عام 1998 بفرنسا وخرج الفريق من الدور الاول للبطولة.

ويحتاج جوزيف هايكرشبيرغر المدير الفني للمنتخب النمساوي إلى معجزة لتحويل لاعبي الجيل الحالي إلى فريق قوي يستطيع المنافسة خاصة وأن المباراة التي تعادل فيها الفريق مع مالطا أظهرت الطريق الشائك الذي ينتظر الفريق في الفترة المقبلة، وقال فريدريش ستيكر رئيس الاتحاد النمساوي غاضبا: "أشعر بخيبة أمل شديدة، لقد تراجعنا خطوتين".

وقال هايكرشبيرغر: "مباراة سيئة للغاية ومأسوية، إقامة معسكر لمدة أسبوع واحد اختتامه بهذه المباراة كان قرارا صائبا، نحتاج إلى استغلال كل يوم أمامنا استعدادا لـ"يورو 2008" حتى وإن كانت هذه المباريات مجازفة وإن كانت النتائج سيئة ليس لدينا خيار آخر لتطوير مستوانا قبل البطولة".

التعليق