افتتاح مليء بالدموع والمشاعر لمهرجان برلين السينمائي الدولي

تم نشره في السبت 10 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • افتتاح مليء بالدموع والمشاعر لمهرجان برلين السينمائي الدولي

بمشاركة 400 فيلم 26 منها تتنافس على نيل الدب الذهبي

 

برلين- انطلقت مساء أول من أمس فعاليات الدورة السابعة والخمسين لمهرجان برلين السينمائي الدولي (برليناله)، وافتتح المهرجان أنشطته بعرض الفيلم الفرنسي "لافي إن روز" للمخرج الفرنسي أوليفييه داهان الذي يتناول قصة الحياة القاسية للمطربة الفرنسية الشهيرة إديث بياف. وهذه هي المرة الاولى التي يعرض فيها الفيلم على مستوى العالم.

وأثارت مشاهد المعاناة التي تضمنها الفيلم شجون جمهور المشاهدين ودموعهم. وعقب انتهاء الفيلم صفق الحاضرون لبطلة الفيلم الفرنسية ماريون كوتيار وزملائها.

ويستعرض الفيلم قصة حياة بياف التي عاشت في الفترة بين 1915-1963 ونجحت في الوقوف على أكبر مسارح العالم رغم نشأتها في أسرة فقيرة.

وسيعرض المهرجان الذي يمتد حتى الثامن عشر من الشهر الحالي نحو 400 فيلم من مختلف أنحاء العالم. ويتنافس 26 فيلما في المسابقة الرسمية للفوز بجائزة الدب الذهبي أكبر جوائز المهرجان.

وعرض أمس في إطار فعاليات المهرجان فيلم "زيه جود جيرمان" (الالماني الطيب) بطولة جورج كلوني وكيت بلانشيت ومن إخراج ستيفين سودربرج.

وبينما عمل مهرجان برلين السينمائي على مدى الاعوام الماضية على تشجيع الافلام القادمة من أوروبا فإنه يضم هذا العام إلى المسابقة الرئيسية مجموعة كبيرة من الافلام من أميركا الجنوبية والولايات المتحدة وآسيا.

ومن بين الافلام الاسيوية التي يعرضها المهرجان فيلمان من كوريا الجنوبية التي يعتبرها المحللون السينمائيون قوة سينمائية آسيوية بازغة.

ويرأس لجنة تحكيم المهرجان التي تضم 7 أعضاء المخرج الاميركي بول شرادر.

وتشمل اللجنة واحدا من أبرز ممثلي الولايات المتحدة هو ويليام دافو ومنتج هونج كونج البارز نانسون شي والمونتير الدنماركي مولي مالين ستينسجارد.

وكان المخرج الفرنسي أوليفييه داهان صرح أول من أمس قبيل عرض فيلمه "لافي إن روز" في حفل افتتاح فعاليات الدورة السابعة للمهرجان أن فيلمه من نوعية الافلام التي تعتمد على المشاعر.

وقبل ساعات قليلة من انطلاق المهرجان قال داهان: "بالنسبة لي تعني السينما في المقام الاول الاحاسيس" وأكد داهان أن الجماهير التي ستحضر عرض فيلمه الذي يتناول الحياة القاسية للمطربة الفرنسية الاسطورة إديث بياف ستضطر لاستعمال المناديل كثيرا نظرا لامتلاء الفيلم بصور المعاناة.

أما النجمة الفرنسية ماريون كوتيار بطلة الفيلم فأعربت عن أملها في أن يكون هذا الفيلم نقطة فاصلة في حياتها المهنية وقالت: "أنا محظوظة للغاية لقيامي بلعب هذا الدور وأتمنى أن يشعر المشاهدون أنني لم أحاول تقليد بياف وإنما أدخلت نفسي في حياتها".

وأضافت كوتيار أنها وجدت صعوبة في ممارسة حياتها بصورة طبيعية بعد التصوير وقالت: "على سبيل المثال كنت أسير لمدة أربعة أشهر كاملة بمشية الاوزة وبعد التصوير كان من الصعب فعلا العودة لمشيتي الطبيعية".

وسيكون "لا في إن روز" واحدا من 26 فيلما تعرض ضمن المسابقة الدولية في مهرجان برلين وتتنافس من أجل الحصول على الدب الذهبي أكبر جوائز المهرجان.

ويحضر فعاليات المهرجان عدد كبير من نجوم الفن السابع منهم الممثلان الاميركيان روبرت دي نيرو ومات ديمون والممثل البريطاني بن كينجسلي والاسباني المولد أنطونيو بانديراس.

التعليق