"وداد" الفيلم السينمائي الأول لكوكب الشرق

تم نشره في السبت 10 شباط / فبراير 2007. 09:00 صباحاً
  • "وداد" الفيلم السينمائي الأول لكوكب الشرق

عرض في مثل هذا اليوم من العام 1936

 

محمد جميل خضر

عمان- في مثل هذا اليوم من العام 1936 عرضت سينما رويال بالقاهرة من إنتاج استوديوهات مصر للإنتاج الفني فيلم "وداد" أول فيلم سينمائي لكوكب الشرق أم كلثوم.

وكان الفيلم الذي ضم سبع أغنيات لسيدة الغناء العربي، إلى ذلك، هو أول فيلم للشركة المنتجة.

وفي الوقت الذي شكّل فيه الفيلم بداية الصعود الفني على وجه العموم والسينمائي على وجه الخصوص لأم كلثوم بعد حوالي 14 عاما من استقرارها في القاهرة بناء على نصيحة احد أقطاب الموسيقى العربية في ذلك الوقت الشيخ أبو العلا محمد، فإنه في الوقت نفسه شكّل بداية أفول نجم الفنانة منيرة المهدية وتراجع مسيرتها، خصوصا مع فشل فيلمها الوحيد "الغندورة".

وشكّل "وداد"، إضافة لكل ما سبق، أول لقاء وتعاون بين أم كلثوم والملحن رياض السنباطي، الضلع الثالث في مثلث أم كلثوم وأحمد رامي، من خلال تلحينه الموسيقى التصويرية للفيلم، وتقديم أم كلثوم فيه أغنية "على بلد المحبوب ودينى"،  لينطلق معها السنباطي بعد ذلك في رحلة طويلة من العطاء الفني الأصيل.

 وفي العام نفسه الذي عرض فيه الفيلم في القاهرة، مثّل مصر في مهرجان البندقية، وحسب زياد فايد في كتابه "أفلام ومهرجانات" الذي يتناول رحلة الفيلم المصري مع الجوائز محليا وعالميا من عام 1929 حتى عام 2000، فقد شارك "وداد" العام 1939 في مهرجان فينسيا.

وبعد النجاح الكبير الذي حققه فيلمها الأول، انتقلت أم كلثوم من شقتها بالزمالك (عمارة بهلر) إلى فيلتها الجديدة على النيل، وبدأت تصوير فيلمها الثاني "نشيد الأمل".

وضم فيلم "وداد" الأغنيات التالية: "ياللي ودادي صفالك"، "يا بشير الأنس"، "على بلد المحبوب" التي كان السنباطي لحنها أول مرة للمطرب عبده السروجي وسجلها على أسطوانة، فاستأذنته أم كلثوم وغنتها خلال الفيلم، "ليه يا زمان"، "يا طير يا عايش أسير"، "أيها الراحل المجد" و"يا ليل نجومك شهود".

وقدمت أم كلثوم للسينما خلال مسيرتها الفنية الممتدة على مساحة أكثر من 50 عاما حتى رحيلها في النصف الأول من سبعينيات القرن الماضي ستة أفلام كان أولها فيلم "وداد" عام 1936 عن قصة لأحمد رامي، ثم قدمت فيلم" نشيد الأمل" الذي عرض في العام 1937، أما ثالث أفلامها فكان فيلم "دنانير" في العام 1939 عن قصة لأحمد رامي أيضا, وقدمت في العام 1942 فيلمها الرابع "عايدة" عن قصة لعبد الوارث عسر, وفي عام 1944 قدمت فيلم “سلاّمة". أما آخر أفلام أم كلثوم فكان فيلم "فاطمة" الذي عرض عام 1946 عن قصة لمصطفى أمين وقد حقق أرباحا خيالية.

التعليق