مسلسل تلفزيوني مصري يتناول تأثر الأجنة بالتلوث والإشعاع

تم نشره في الاثنين 29 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً

 

القاهرة- استقر المخرج ياسر زايد على فريق عمل مسلسله الجديد "صرخة انثى" الذي كتبه محمد الغيطي ويبدأ تصويره منتصف آذار'مارس المقبل بعد الحصول على التصاريح الرقابية اللازمة خاصة وأن المسلسل يتناول موضوعا جديدا على الدراما المصرية والعربية يتم تناوله للمرة الاولى.

وقال زايد لوكالة الانباء الالمانية إن "النص هو البطل" وإن من بين أبطال المسلسل حسن حسني واحمد خليل ومحمد رياض وداليا البحيري وعمرو واكد ومحمود الجندي مشيرا إلى أن التصوير يجري في عدد من المدن المصرية بينها القاهرة والاسكندرية والاقصر واسوان على ان يكون المسلسل جاهزا للعرض قبل رمضان المقبل.

وحول أحداث المسلسل، قال المؤلف محمد الغيطي للوكالة إنها "تتناول بجراة غير مسبوقة فكرة اضطراب الهرمونات والجينات في الاجيال الجديدة بسبب الكثير من العوامل الخارجية مثل التلوث والاشعاع والمواد الكيميائية التي تؤثر على الاجنة فينتج بسببها اطفال غير اسوياء".

وأضاف الغيطي أن "المسلسل مبني على دراسة علمية موثقة تؤكد ان 10 في المائة من بين كل 13 الف طفل في الدول النامية لديهم اضطراب جيني بسبب الملوثات وان معظم الاسر لا تدري شيئا عن هذا لانعدام الوعي لديها مما ينتج عنه كارثة بشرية تعاني منها الاجيال القادمة".

وأشار إلى أن "المسلسل يطرح موضوعا علميا مهما في اطار درامي مشوق يضم الكوميديا والاكشن في محاولة جادة للخروج من موجة الاعمال التقليدية السائدة في الدراما العربية التي تناقش العلاقات العاطفية ومشكلات الزواج والابناء دون ان تهتم بالنظر الى المستقبل القريب للاجيال الجديدة".

وتابع الغيطي أن "الاحداث تدور معظمها في قرية ساحلية من خلال ثلاثة اجيال متتالية لاظهار مدى الاثر السيئ للخلل الجيني في تلك الاجيال" مضيفا أن الموضوع قوبل بالعديد من الملاحظات الرقابية باعتباره نوعا مختلفا من الطرح الدرامي لكنه مازال يحاول مع الرقابة للتصريح بخروجه إلى النور في مصر والا فإنه سيضطر للتعاقد على إنتاجه مع محطة عربية.

يذكر أنه كان من المقرر تقديم العمل كفيلم سينمائي رشح لبطولته نجم الكوميديا محمد هنيدي لكن مؤلفه ومنتجته ناهد فريد شوقي قررا تحويله الى مسلسل تليفزيوني باعتبار الموضوع يحتاج مساحة درامية اكبر لعرضه.

وعرف عن الغيطي على مدى مشواره تقديمه لاعمال غير تقليدية لا تتطرق لها الدراما العربية عادة بدءا من مسلسل "الاقدار" الذي تناول جانبا من الحياة الفرعونية مرورا بمسلسلات منها "اشباح المدينة" الذي يتناول حياة الغجر واخيرا "أصعب قرار" الذي تدور احداثه في منطقة الواحات بصحراء مصر.

التعليق