منظمة الصحة العالمية: مبادرة تطعيم عالمية تنقذ 2.3 مليون شخص

تم نشره في الأحد 28 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً

 

دافوس- انقذت مبادرة تطعيم عالمية ارواح حوالي 2.3 مليون طفل في دول فقيرة في الاعوام السبعة الماضية، وفقا لبيانات جديدة نشرتها منظمة الصحة العالمية أمس. 

تعتبر مبادرة التحالف العالمي للتطعيم "جافي" التي تم اطلاقها في العام 2000، شراكة استراتجية تهدف الى وصول التطعيم بشكل اكبر للاطفال. وتشمل منظمة الصحة العالمية ومنظمة الامم المتحدة للاطفال ( يونيسيف) والبنك الدولي وبعض وكالات الابحاث والوكالات الفنية وايضا المنظمات غير الحكومية. 

وفي العام 2006 فقط، ربما يكون قد تم انقاذ حوالي 600 الف طفل  في دول نامية بسبب برامج التطعيم التي تمولها جافي، وفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية التي تم نشرها في الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا.  

ووصف بيل ومليندا جيتس اللذان يشتركان في رئاسة مؤسسة "بيل اند  مليندا جاتس" التي تمول المبادرة، البيانات الجديدة بانها اشارة مشجعة على التقدم الصحي في العالم. 

قال بيل جيتس وهو ايضا رئيس ومؤسس شركة ميكروسوفت للصحافيين في مؤتمر صحافي ان "جافي اوضحت انه مع وجود الموارد والقيادة الصحيحة، يمكن تحقيق مكاسب صحية هائلة في الدول الفقيرة". 

واضاف جيتس وهو ضيف متكرر على اجتماع المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس "نحن نحتاح الى تعزيز هذا النجاح. يتعين الا يحرم اي طفل من الحصول على تطعيمات قد تنقذ حياته". 

وقد خصصت مؤسسة جيتس حتى الآن 1.5 بليون دولار اميركي لدعم  برامج جافي للتطعيم . كما تلقت جافي اموالا من 17 حكومة مانحة. 

ومنذ ان بدأ البرنامج عمله، التزمت جافي بـ 2.6 بليون دولار اميركي لدعم برامج التطعيم الوطني في اكثر من 70 دولة نامية، وفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية. 

وفي محاولة لزيادة المناطق التي تغطيها مبادرة التطعيم العالمي، اعلنت جافي ايضا يوم الخميس انها ستستثمر 500 مليون دولار اميركي على مدى خمسة اعوام لتعزيز انظمة الصحة الاساسية في الدول الفقيرة.

التعليق