جزر المالديف حوريات هاربة من جغرافيا المدن الصاخبة

تم نشره في الثلاثاء 16 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً
  • جزر المالديف حوريات هاربة من جغرافيا المدن الصاخبة

 جزيرة "رانيا" حلم يتوج صاحبه ملكا على الطبيعة

 

  عمان- الغد- سحر يبادرك بالنسمة قبل أن تبادئه بالنظرة، فإذا فعلت يحاصرك المدهش الذي لا ينفذ مها أدرت عينيك.

هذه هي المالديف وجزرها المدارية البكر التي آثرت أن تسترخي وسط المحيط الهندي كحوريات هاربة من جغرافيا القارات والمدن الصاخبة.

لكل شيء مذاق خارج المألوف. مشهد الجزر الرملية البيضاء من طائرة التاكسي المائي المحلقة فوق المحيط الشاسع. القوارب واليخوت التي تتحول إلى نقط ملونة وسط زمردة زرقاء لامعة.

انعكاس الغروب المبهر والشفق الذي تقفز له العيون من الإعجاز. الأخضر بجميع درجاته من أشجار ونباتات كثيفة تدل على جزر مأهولة متناثرة وسط هذه اللوحة.

1200 جزيرة تتقاسم هذا السحر. ولا تتعدى غالبيتها بضع كيلومترات فالعاصمة ماليه على سبيل المثال يبلغ طولها كيلومتران وعرضها كيلومتر. بعض هذه الجزر مطمورة بالمياه وبعضها مأهولة وتم تحويل الكثير منها إلى منتجعات سياحية لجذب رحلات فريدة لا تتوفر مزاياها في أي مكان آخر في العالم.

  التفرد يفاجئ المرتحل منذ اللحظة الأولى التي يصل فيها إلى العاصمة ماليه وقبل أن ينتقل منها إلى واحدة من الجزر الأخرى التي تحولت إلى منتجعات، فأول كلمة ترّن في الأذن هي : الخصوصية، هنا أنت ملك. ملك بكل ما تحمله الكلمة من معان، فالذاهب إلى المالديف وجزرها الساحرة يستطيع أن يمتلك جزيرة بأكملها لوحده أو مع من يختار لمدة أيام وأن يمارس ذاته على تلك الجزيرة كما يشاء وأن يلبى طلبه فيما يريد.

جزيرة رانيا، وتعني الملكة بلغة السكان المحليين واحدة من هذه الجزر التي تتوج سائحها ملكا منذ وصوله وحتى انتهاء اقامته، وعدا عن الخصوصية التي تتوفر هناك يجد المقيم ما لا يتوقعه من وسائل الرفاهية بالمحافظة على الطبيعة البكر ما يجعل التجربة فاخرة ومشوقة.

فالإضافة إلى خبراء العناية الصحية والتدليك الذين يوفرون مجموعة واسعة من الطرق التايلاندية والآيوديرفيك والسويدية، هناك طاقم متكامل من الطباخين العالميين وموظفي الخدمة ومعلمي الغطس. هذا بالإضافة إلى المرافق الفاخرة من فلل وغرف ترفيه تتوسط أشجار جوز الهند والنباتات المدارية الكثيفة على أرض الجزيرة التي يسمع صوت هدير المد والجزر من جميع أطرافها.

  رحلات اليخت في "رانيا" هي التجربة الأكثر فرادة حتى في المالديف نفسها. فالإبحار لمدة ثلاث ساعات وسط زرقة المحيط المتلألئة أمر لا يتكرر كثيرا ومشاهدة الغروب من على ظهر اليخت الفاخر لحظة يحرص كل زائر ألا تفوته.

أما تجربة الصيد وسط المحيط فمذاقها مختلف خصوصا واليخت محاط بعدد من الحيتان الصغيرة التي تقدم استعراض ترحيب وكأنها تلعب في سيرك بحركات متناسقة ورشيقة.

وأكثر التجارب تشويقا هناك هي رحلة الغطس حيث الحياة البحرية الثرية بالعجيب والغريب من الكائنات والأسماك الفريدة والشعب المرجانية بألوانها المتعددة الزاهية.

  وبعد نهار من التعب الممتع يطالعك راقصو الـ "بدو بيرو" باستعراضهم الجميل، وبدو بيرو تعني طبلة كبيرة.

ويطلق هذا الاسم على أفضل عرض معروف عن الموسيقى والرقص التقليدي في المالديف، وتعتمده المنتجعات السياحية كترفيه أساسي في الليل يؤدي فيه الراقصون حركات بطيئة واستعراضا بالأسلحة. ثم تتزايد الخطى، وتنتهي في إيقاع عالٍ من ستّة طبّالين يرتدون أغطية رأس تقليدية مثيرة.

تقع جزر المالديف جنوب سيريلانكا في المحيط الهندي وعاصمتها جزيرة ماليه وحدودها مكتظة بالبنايات وعدد سكانها الأصليين حوالي 65000 نسمة. لكن مع العمّال الأجانب والسياح يصل تعدادها السكاني إلى 100000.

والتنقل بين جزر المالديف يتم عن طريق القوارب أو الطائرات المائية.

الدين الرسمي لجزر المالديف هو الإسلام وجميع سكانها مسلمون، ويتمسكون بتعاليم دينهم ويظهر ذلك في احتفالاتهم الدينية الرسمية.

  أما الطعام الرئيسي للسكان فهو السمك والأرزّ ، في حين أن اللحم والدجاج يظهران فقط في المناسبات الخاصة والأعياد، حيث تتضمّن الأطباق الشعبية السمك المقلي والكاري وحساء السمك وآريكانوت، وهو بندق بيضاوي ملفوف بورقة بيتل" يقدم بعد العشاء.

وجوز الهند هو المحصول الأساسي لجزر المالديف، وهناك القليل جدا من الثمار والخضار تزرع في بعض الجزر، لذا فإن أغلب الطعام المتوفر في البلاد مستورد من الخارج.

الخروج من هذه الجزر الحالمة وسحرها ليس مثل الدخول إليها، فبعد لحظات قليلة من مغادرة جزيرة مثل جزيرة "رانيا" تشعر أنك استيقظت لتوك من حلم لا يمكن أن تراه مرة أخرى على أرض الواقع.

التعليق