إلقاء المخلفات واستصلاح الاراضي يلوثان بحار الصين

تم نشره في الاثنين 15 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً
  • إلقاء المخلفات واستصلاح الاراضي يلوثان بحار الصين

 

  بكين- قالت صحيفة تشاينا ديلي أول من أمس ان التخلص المفرط من النفايات واستصلاح الاراضي يؤديان الى زيادة التلوث في المياه الضحلة لسواحل الصين.

وقالت الصحيفة ان أربعة أخماس محطات التخلص من النفايات المراقبة من ادارة المحيطات الرسمية والتي تلقي بكمية أكبر من المسموح بها ألقت كمية تبلغ 9ر12 مليون طن من النفايات في البحار العام الماضي.

  ولم تف مساحة من البحر تبلغ 149 الف كيلومتر مربع بالمستويات المقبولة في زيادة تبلغ 10 الاف كيلومتر مربع عن العام 2005. وأكثر الاماكن تضررا كانت بحر بوهاي المتاخم للمنطقة الصناعية بالاضافة الى مصب نهر يانجتسي أكبر مجرى مائي في الصين.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم الادارة لي تشونشيان قوله "النظام البيئي البحري على السواحل يزداد سوءا. لم يتحسن وضع مياه المحيطات المتاخمة للسواحل. تنتقل كميات كبيرة من الملوثات من الارض الى البحر".

ونقلت الصحيفة عن وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أنه تم استصلاح 300 كيلومتر مربع من الاراضي سنويا على سواحل الصين التي تشهد ازدهارا خلال الفترة بين عامي 2001 و 2006.

  وفي نفس الوقت قالت الصحيفة ان الارتفاع المتزايد لمستوى سطح البحر أدى الى زيادة الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الاعاصير والعواصف والكوارث أخرى. وتضاعفت الخسائر تقريبا لتصل الى 84ر21 بليون يوان "8ر2 بليون دولار" في العام 2006.

التعليق