زيادة حالات الإصابة بمرض حمى الضنك في خمس ولايات ماليزية

تم نشره في الخميس 11 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً

 

كوالالمبور - ذكرت تقارير أمس أن خمس ولايات ماليزية سجلت زيادة كبيرة في عدد حالات الاصابة بحمى الضنك في الاسبوع الاول من العام حيث تخشى السلطات من أن المرض الذي ينقله البعوض يمكن أن ينتشر على نطاق واسع بسبب موسم الامطار

وسجلت ولاية كيلانتان بشمال شرق البلاد أعلى زيادة من 18 حالة في الاسبوع الاخير من كانون الأول(ديسمبر) الماضي إلى 32 حالة في الاسبوع الاول من كانون الثاني(يناير) الحالي.

ونقلت وكالة بيرناما الرسمية للانباء عن نائب المدير العام بوزارة الصحة رملي رحمة قوله إن ولاية سيلانجور بوسط البلاد المجاورة للعاصمة كوالالمبور سجلت أعلى عدد من حالات الاصابة التي بلغت 562 حالة مقارنة بنحو 471 حالة الاسبوع الماضي.

والولايات الثلاث الاخرى التي سجلت زيادة في حالات الاصابة هي ولاية باهانج وسط البلاد من 35 حالة إلى 47 حالة وولاية نيجري سيمبيلان من 20 حالة إلى 26 حالة وولاية صباح شرق البلاد على جزيرة بورنيو من تسع حالات إلى 12 حالة.

وقال رملي إن الاسبوع الاول من العام سجل 1155 حالة يشتبه أنها لمرض الضنك بزيادة خمس حالات عن الاسبوع الماضي.

وحذر مسؤولو الصحة من أن زيادة حالات الاصابة بحمى الضنك يمكن أن تستمر على الرغم من جهود الحكومة للسيطرة على المرض بسبب موسم الامطار الموسمية.

ومن أعراض مرض الضنك الحمى الشديدة والطفح الجلدي وإذا لم يكتشف المرض ويعالج مبكرا يمكن أن يكون فتاكا.

وقال رملي إن مسؤولين أرسلوا إلى ولاية جوهور جنوب البلاد التي شهدت فيضانات عارمة في كانون الأول(ديسمبر) الماضي لمنع تفشي المرض.

وكانت السلطات قد حذرت من أن الفيضانات التي وصفت بأنها الاسوأ على مدار قرن كامل قد تؤدي إلى زيادة حالات الاصابة بحمى الضنك وغيره من الامراض.

التعليق