منتخب السلة أمام مهمة صعبة للتأهل إلى نهائيات القارة

تم نشره في الأحد 7 كانون الثاني / يناير 2007. 10:00 صباحاً
  • منتخب السلة أمام مهمة صعبة للتأهل إلى نهائيات القارة

بعد قرار غرب آسيا منح سورية استضافة التصفيات

 

حسام بركات

عمان- ستكون مهمة المنتخب الوطني لكرة السلة صعبة جدا عندما يخوض المنافسة للتأهل الى بطولة آسيا المؤهلة الى نهائيات القارة ومنها الى دورة الالعاب الاولمبية، حيث أن قرار مجلس ادارة اتحاد غرب آسيا بمنح سورية حق استضافة التصيفات جعل للمنتخب السوري أفضلية على كل المنتخبات بسبب عاملي الارض والجمهور.

ولا شك ان حظوظ منتخبنا بالتأهل عن التصفيات ستصطدم بتكافؤ المستوى مع 3 منتخبات هي ايران ولبنان وسورية صاحبة الضيافة، فيما تبدو فرص اليمن والعراق وفلسطين ضعيفة لتحقيق نتيجة ايجابية، والمعروف ان 3 منتخبات فقط ستتأهل للنهائيات، مما يعني ان منتخبنا مطالب بتحقيق أكثر من 4 انتصارات خلال التصفيات.

وفي الوقت الذي يصعب ولا يستحيل فيه الفوز على المنتخب اللبناني، وبعد ان أصبح له دالة على منتخبنا من الناحية المعنوية على أقل تقدير، وبعد ان تمكن المنتخب الايراني من الفوز على منتخبنا في مباراة المركز الثالث لدورة الالعاب الآسيوية الاخيرة، والتجديد الكبير الذي طرا على المنتخب السوري فإن على منتخبنا الاستعدا بقوة للتصفيات التي سيكون موعدها اوائل شهر حزيران- يونيو المقبل.

وما تجدر الاشارة اليه في هذا المقام أن المنتخب السوري سيستفيد من خدمات لاعبا من البرازيل يحمل الجنسية السورية يدعى أندريه شويري، وهو يشارك حاليا مع فريق الجلاء الحلبي في بطولة دبي الدولية كصانع العاب، وقدم مستوى رائعا في قراءة الملعب وتسجيل النقاط على حد سواء، مما يعني تعزيز قدرة وقوة المنتخب السوري الذي يمتلك لاعبين مهاريين مميزين مثل ميشيل معندللي وشريف الشريف.

ويحاول اتحاد كرة السلة تنفيذ مشروع تجنيس احد اللاعبين الاجانب ليخوض مع منتخبنا الوطني الاستحقاقات الكبيرة المنتظرة، إلا أن كل اللاعبين الاجانب الذين احضرهم الاتحاد مؤخرا كانوا دون المستوى المطلوب، مما يستدعي ترك هذه المهمة لأهل الاختصاص والثقة.

وكان مجلس ادارة اتحاد غرب آسيا لكرة السلة والذي اجتمع في العاصمة السورية دمشق برئاسة السوري حازم السمان الجمعة الماضي اختيار دمشق لاستضافة تصفيات المنتخبات اوائل حزيران- يونيو المقبل، وعمان لاستضافة تصفيات الاندية اواخر آذار- مارس المقبل.

وستؤهل تصفيات المنتخبات لبطولة آسيا المقررة في اليابان من 28 تموز- يوليو الى 5 آب- اغسطس المقبلين، فيما تؤهل تصفيات الاندية للنهائيات التي ستقام بايران خلال الفترة من19 الى 27 نيسان- ابريل 2007، ويحمل فاست لينك لقبها.

ومن المقرر ان تتأهل 3 منتخبات الى نهائيات آسيا والتي ستؤهل بدورها منتخبا واحدة الى جانب الصين للمشاركة باسم القارة في الاولمبياد المقرر في بكين عام 2008، كما ستتأهل 3 منتخبات من بطولة آسيا الى دورة دولية مع فرق اوروبية وافريقية واميركية جنوبية لتأهيل 4 منتخبات اضافية للاولمبياد.

ومن المعروف أن الاردن هو أحق دولة في المنطقة لاستضافة تصفيات المنتخبات هذا العام كون آخر استضافة كانت عام 2002، إلا أن هناك "كولسات" في اتحاد غرب آسيا منحت استضافة المنتخبات التي يتكفل الاتحاد بكامل مصاريفها الى الاتحاد السوري، ومنح استضافة تصفيات الاندية التي لا يعرف ما إذا كانت وصل ستتكفل بمصاريفها الى نادي فاست لينك الذي سيكون مجبرا على تحمل تكاليفها في حال تنصلت وصل من دفع ما عليها كما فعلت العام الماضي.

التعليق