جورج مايكل: عودة قوية للأضواء مع موهبة لم تخب

تم نشره في السبت 6 كانون الثاني / يناير 2007. 09:00 صباحاً
  • جورج مايكل: عودة قوية للأضواء مع موهبة لم تخب

 

  ترجمة: مريم نصر

  عمّان- قرّر المغني البريطاني جورج مايكل بدء العام 2007 بالاحتفال بالنجاح الذي حققه ألبومه الجديد TWENTY FIVE الذي صدر قبل أشهر قليلة من انتهاء العام 2006 متصدرا لائحة أفضل الألبومات في كل من اوروبا والولايات المتحدة.

وبيع من هذا الألبوم - والذي اعتبره النقاد بداية عودة مايكل الى النجومية -  ما يزيد عن مليون نسخة في المملكة المتحدة فقط.

ويحتوي الألبوم - الذي صدر احتفالا بمرور 25 عاما على مسيرته الفنية - على أفضل اغنياته التي نقشت اسمه في تاريخ الفن.

وقد جاب مايكل العائد بلدانا عديدة لإحياء سلسلة من الحفلات التي أطلق عليها اسم لايف 25، بدأها في برشلونة وأنهاها الاسبوع الماضي في لندن.

وكان مايكل قد غاب عن الساحة الفنية مدة اربعة أعوام قبل إصداره TWENTY FIVE الذي ذكر معجبيه بأغنياته الناجحة.

ويعد مايكل من اهم مغني البوب العالميين، إذ حققت ألبوماته منذ أن بدأ الغناء في أوائل الثمانينيات وحتى اليوم أكثر من 80 مليون دولار أميركي.

ولد جورج مايكل في العام 1963 بشمال لندن، لأب يوناني الاصل وأم بريطانية، وأبدى منذ طفولته اهتماما بالموسيقى صقله بالتعلم على عزف عدد من الآلات الموسيقية مثل البيانو والغيتار.

وأثناء دراسته الثانوية، حاول تشكيل فرقة موسيقية لكنها باءت بالفشل. ثم تعرف على  اندرو ريغلي الذي معه شكل فرقة اطلقت عليها اسم Wham في نهاية السبعينيات، وحققت نجاحا منقطع النظير منذ اول اغنية لهم اطلقت في الأسواق بعنوان Young Guns.

ورغم النجاح الذي حققته الفرقة، إلا ان مايكل حاول مرارا تغيير الصورة النمطية التي تشكلت عنه بأنه فنان مراهق الى فنان جاد. وقد نجح في ذلك عندما تفككت الفرقة وأصدر أغنيته الشهيرة Careless Whisper عام 1984، والتي شكلت نقطة التحول في مسيرته الفنية.

واستطاع مايكل بعد ذلك اصدار عدد من الاغنيات الناجحة التي تصدرت قائمة افضل الاغنيات في العالم مثل اغنية A Different Corner عام 1986، وبعد ذلك بعام، أصدر اغنية ثنائية مع إرثا فرانكلين حملت اسم ( I Knew You Were Waiting For Me) وتصدرت قائمة افضل الاغنيات في بريطانيا والولايات المتحدة.

ورغم هذه النجاحات المتوالية الا ان اسم مايكل لمع في سماء الفن بالمعنى الحقيقي عندما أصدر ألبوم Faith الذي احتوى عددا من الاغنيات تصدرت لوائح أفضل الاغنيات في العالم مثل اغنية Father Figure وأغنية One More Try. وقد حققت له هذه الأغاني الفوز بجائزة غرامي عن افضل ألبوم في ذلك العام. وبذلك دخل مايكل عالم النجومية من أوسع أبوابه.

ثم أصدر مايكل ألبوم Listen Without Prejudice، محققا نجاحا كبيرا آخر وقرر عدم نشر أي اعلان أو عمل أية مقابلة صحافية للترويج عن الألبوم. وقال حينها "يجب أن تتحدث الموسيقى عن نفسها". واحتوى هذا الالبوم على عدد من الاغنيات، إلا ان اثتنين منها فقط حققت نجاحا كبيرا وهي اغنية Time For Praying  وأغنية Freedom.

وبعد عام أصدر مايكل أغنية Don't Let The Sun Go Down On Me مع المغني إلتون جون وحققت الاغنية شهرة واسعة في جميع انحاء العالم. وفي العام 1992 كان مايكل ضمن لائحة اغنى أغنياء بريطانيا التي نشرتها صحيفة الصندي تايمز.

وفي العام 1998، أصدر مايكل ألبوم Ladies And Gentlemen  الذي حقق نجاحا كبيرا وعاد مايكل في العام 2002 ليعادي الحرب ضد العراق في أغنية Shot The Dog التي سخرت من الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير، واتسمت الأغنية بطابع سياسي ندد خلالها بتبعية بلير الكاملة لسياسة الولايات المتحدة الخارجية ولا سيما فيما يتعلق بالشرق الأوسط. 

وصور مايكل الأغنية على طريقة الفيديو كليب حيث صور بلير على أنه الكلب الذي يربت بوش على ظهره؛ لأنه يسمع أوامره وينفذها؛ وذلك لإرادة "جورج مايكل" أن يظهر سخافة بوش وبلير فيما يُسمى بحربهما "ضد الإرهاب".

وقال مايكل في حديث لصحيفة ذا ميرو"حذروني من أن محطات الإذاعة الخاضعة لرقابة الحكومة قد تقاطعني لكنني أريد أن يسمع الناس أغنيتي لا أن تمنع"، وأضاف قائلا "آمل أن يحث ذلك الناس على مناقشة" هذه القضايا.

وبعد ثمانية اشهر أصدر مايكل أغنيته السياسية الثانية بعنوان Grave  ليعلن فيها رفضه للحرب التي تخطط لها الولايات المتحدة وبريطانيا على العراق.

ودعا مايكل محبي السلام في العالم سماع أغنيته واصطحابها معهم في مسيراتهم ومظاهراتهم التي تدعو للسلام، وتندد بالحرب المرتقبة على العراق.

وكانت وسائل الإعلام قد أطلقت عليه لقب مغني الحفلات الخيرية، نظرا لأنه أكثر مغني جيله مشاركة في الحفلات الخيرية التي تهدف لجمع التبرعات أو نشر أفكار الحرية والسلام، مثل غنائه الشهير في حفل الحرية الذي أقامه الزعيم "نيلسون مانديلا".

وسمي جورج مايكل في العام 2004 (king of airwaves) بعد أن حل في المركز الأول في إحصاء اجرته هيئة تدعى The Industry Monographic Performance LTD، باعتباره أكثر فنان تذاع أغنياته على المحطات الإذاعية في بريطانيا، متغلبا على النجم العالمي المخضرم إلتون جون الذي حل في المرتبة الثانية. وكانت المرتبة الثالثة من نصيب روبي وليامز، وجاءت الأسترالية كايلي مينوغ في المرتبة الرابعة وحل الكندي برايان آدامز في المرتبة الخامسة.

التعليق