مانشستر يونايتد يفرط بالنقاط

تم نشره في الأحد 31 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • مانشستر يونايتد يفرط بالنقاط

البريمير ليغ

 

 لندن- اكتفى مانشستر يونايتد بنقطة واحدة من تعادله مع مضيفه نيوكاسل 2-2 أول من أمس الاثنين في افتتاح المرحلة الثانية والعشرين من الدوري الانجليزي لكرة القدم.

وسجل بول سكولز (40 و46) هدفي مانشستر يونايتد، وجيمس ميلنر (33) والكندي ديفيد ادغار (73) هدفي نيوكاسل.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده الى 54 نقطة وابتعد 7 نقاط موقتا عن تشلسي حامل اللقب في الموسمين الماضيين الذي يملك فرصة تقليص الفارق الى 4 نقاط حيث من المقرر ان يكون التقى  استون فيلا في ساعة متاخرة من ليلة أمس الثلاثاء في ختام المرحلة.

وتفوق مانشستر يونايتد بشكل لافت، وضاعت عدة فرص على مهاجميه الفرنسي لويس ساها وواين روني والويلزي راين غيغز والبرتغالي كريستيانو رونالدو احيانا بسبب التسرع، واحيانا اخرى بفضل تألق الحارس الدولي الايرلندي شاي غيفن.

وتمكن ميلنر من افتتاح التسجيل بعدما تلقى كرة ارسلها كيرون داير من وسط الملعب فمر الاول من اكثر من لاعب وسددها بقوة بقدمه اليمني استقرت في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس الهولندي ادوين فاتن در سار (33).

وارتد مانشستر يونايتد بهجمة سريعة عن طريق رونالدو من الجهة اليسرى وارسل الكرة داخل المنطقة الى روني الذي تابعها سريعة زاحفة ارتطمت صدفة بقدم غيفن وخرجت (39) لكن سكولز عوض بعد دقيقة بعدما تبادل الكرة مع دارين فليتشر وقام باكثر من عملية تمويه وسدد في الزاوية اليمنى لمرمى غيفن (40).

وشهدت الدقائق الخمس الاخيرة من الشوط الاول ضياع فرص بالجملة ابرزها رأسية الفرنسي انطوان سيبيرسكي الذي سيطر عليها فان در سار (44)، وتسديدة كريستيانو رونالدو غير المركزة من انفراد (45)، واخيرا كرة الكوري الجنوبي بارك جي سونغ بديل ساها التي تحولت من اسفل القائم الايسر الى خارج الملعب في الوقت بدل الضائع.

واستهل مانشستر يونايتد الشوط الثاني بهدف سريع بعد 20 ثانية فقط بعدما حول جي سونغ كرة من الجهة اليمنى الى كريستيانو رونالدو في اليسرى وارجعها الاخير الى سكولز الذي اطلقها قذيفة مرت من بين اقدام المدافعين واستقرت في الشباك (46).

وتابع الضيف تفوقه الواضح وسنحت للاعبيه عدة فرص بيد ان نيوكاسل ادرك التعادل بتسديدة المدافع الكندي ادغار من خارج المنطقة ارتطمت بقدم سكولز وتحولت داخل شباك فريقه (73).

وساهم ادغار في تجنيب نيوكاسل مرة جديدة الخسارة عندما ابعد برأسه من على خط المرمى كرة تابعها برأسه ايضا كريستيانو رونالدو اثر ركلة ركنية (84).

وفاز ليفربول على ضيفه بولتون 3-0 سجلها بيتر كراوتش (61) وستيفن جيرارد (63) والهولندي ديريك كوييت (83) فارتفع رصيده الى 40 نقطة وضعته في المركز الثالث، مقابل 39 لبولتون.

ودخل ليفربول اللقاء مسلحا بان شباكه لم تهتز في ملعبه انفيلد رود منذ 484 دقيقة، لكن هاجسه كان كبيرا لجهة الثأر لخسارته ذهابا وحرمان بولتون من تحقيق فوز ثان عليه في موسم واحد (ذهابا وايابا) منذ اكثر من 40 عاما وتحديدا منذ موسم 53-54، وكذلك تجنب اول خسارة في الدوري الممتاز امام بولتون على انفيلد.

وقدم الفريقان اداء جيدا في الشوط الاول مع افضلية ميدانية لليفربول الذي صنع لاعبوه فرصا اكثر من ضيوفهم دون ان يتمكن اي من الطرفين هز شباك الاخر.

وفي الشوط الثاني، حسم ليفربول النتيجة في دقيقتين بهدفين جاء الاول من لعبة مقصية خلفية للعملاق بيتر كراوتش هي الثانية له خلال مسيرته بعدما تناقل الهولندي ديرك كوييت مع الايرلندي ستيف فينان وارسلها الاخير من الجهة اليمنى قلبها بقدمه اليمنى على يسار الحارس الفنلندي يوسي ياسكيلاينن (61).

وبعد دقيقتين تكرر السيناريو وتبادل فينان الكرة مع كوييت وارسلها الاخير هذه المرة فتلقفها القائد ستيفان جيرارد وهي طائرة بقدمه اليوم ووضعها على يمين الحارس (63).

وتتالت فرص ليفربول وابرزها للهولندي كوييت الذي مر بشكل عرضي من عدة لاعبين حتى انفتح المرمى لكن ياسكيلايين تألق وحولها الى ركنية (80) نفذت من الجهة اليسرى وارتقى الى الكرة المدافع الفنلندي ساميا هيبيا برأسه وتألق الحارس ثانية وحولها الى ركنية ثانية لم تثمر (81).

وابى كوييت الذي فضله مدرب منتخب هولندا ماركو فان باستن على مواطنه رود فان نيستلروي مهاجم ريال مدريد الاسباني، الا ان يسجل بنفسه بعدما تلقى كرة من الاسباني لويس غارسيا وسددها من زاوية ضيقة منحرفة استقرت في اقصى الزاوية اليمنى (83).

وكاد كراوتش يضيف الهدف الشخصي الثاني والرابع لفريقه من متابعة رأسية لكرة عرضية وصلته من الجهة اليمنى لكن براعة الحارس حالت دون ذلك في الدقيقة الثالثة الاخيرة من الوقت بدل الضائع.

وانتهت قمة بورتسموث مع ضيفه توتنهام بالتعادل بهدف للزمبابوياني بنجاني موراواري (29) مقابل هدف للفرنسي ستيد مالبرانك (50)، وفشل الاول بالتالي في انتزاع المركز الخامس من ارسنال الذي لعب الليلة الماضية امام تشارلتون، وبقي متخلفا عنه بفارق الاهداف (36 نقطة لكل منهما).

وسجل ريدينغ رقما قياسيا في عدد الاهداف المسجلة في هذه المرحلة بعدما دك شباك ضيفه وست هام بنصف دزينة تعاقب على تسجيلها الايسلندي برينيار غونارسون (12) وستيفن هانت (14) وانطون فرديناند (30 خطأ في مرمى فريقه) والايرلندي كيفن دويل (36 و78)، صاحب 10 اهداف حتى الان، وليروي ليتا (53).

وهزم ميدلزبره ضيفه شيفيلد يونايتد بثلاثة اهداف للاسترالي مارك فيدوكا (36) والنيجيري ايغبيني ياكوبو (69 و76 من ركلة جزاء) الذي رفع رصيده الى 9 اهداف، مقابل هدف لفيل جاغييلكا (45 من ركلة جزاء).

وعاد بلاكبيرن بثلاث نقاط ثمينة من ملعب مضيفه ويغان بفوزه عليه بثلاثية نظيفة سجلها الدولي السابق اميل هيسكي (37 خطأ في مرمى فريقه) ومات دربيشير (58) والجنوب افريقي بينيديكت ماكارثي (76 من ركلة جزاء).

وفاز مانشستر سيتي على ضيفه ايفرتون بهدفين لليوناني يورغوس ساماراس (50 و72 من ركلة جزاء) مقابل هدف للفرنسي ليون عثمان (84).

وتعادل فولهام مع ضيفه واتفورد 0-0.

ترتيب فرق الصدارة:

1- مانشستر يونايتد 54 نقطة من 22 مباراة

2- تشلسي 47 من 21

3- ليفربول 40 من 22

4- بولتون 39 من 22

5- ارسنال 36 من 21

بورتسموث 36 من 22.

التعليق