ماركيز رئيسا فخريا لجمعية " آلاس " التي تروج لها شاكيرا

تم نشره في الأحد 31 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

بنما- وافق الكاتب الكولومبي غارسيا ماركيز على أن يكون الرئيس الفخري لجمعية

 " آلاس" , التي تروج لها المطربة شاكيرا وتهدف إلى القضاء على الفقر وعلى ظاهرة عمالة الأطفال والأمية في أميركا اللاتينية والتي تم الإعلان عن تأسيسها في بنما اخيرا.

وجاء في بيان صادر عن شركة " أوسيا " للعلاقات العامة والمكلفة بالترويج للجمعية  أن "معاونين للكاتب والصحافي الكولومبي الحائز على جائزة نوبل للآداب ذكروا أنه يشعر بحماس كبير حيال هذه المبادرة".

بالإضافة إلى شاكيرا، فإن جمعية أميركا اللاتينية للعمل التضامني " آلاس " ومقرها العاصمة البنمية تحظى كذلك بدعم عدد كبير من الموسيقيين والفرق الموسيقية في أميركا اللاتينية.

وأكد ماركيز الذي يقيم في المكسيك، على ضرورة توفير التعليم "من المهد إلى اللحد " على أن يكون "مرنا وخلاقا، حتى يلهمنا بأسلوب جديد في التفكير ويحثنا على اكتشاف من نكون في مجتمع يحب نفسه أكثر".

من جانبها، أعربت شاكيرا عن شعورها بسعادة غامرة " لأن غابرييل غارسيا ماركيز بات الرئيس الفخري لجمعية آلاس، فهو كاتبنا الكبير فضلا عن أنه كان دوما مثالا للأخلاق والنبل والالتزام حيال أميركا اللاتينية".

يذكر أن جابرييل خوسيه غارسيا ماركيز ولد في العام 1928 وهو روائي وصحافي وناشر وناشط سياسي كولمبي. عاش معظم حياته في المكسيك وأوروبا ويقضي حالياً معظم وقته في مكسيكو سيتي، نال جائزة نوبل للأدب في العام 1982 وذلك تقديرا للقصص القصيرة والرويات التي كتبها.

ومن أشهر رواياته "مائة عام من العزلة " 1967 م، والتي بيع منها أكثر من 10 ملايين نسخة والتي تروي قصة قرية معزولة في أميركا الجنوبية تحدث فيها أحداث غريبة.

التعليق