لوتس الثلج يواجه التهديد بالانقراض شمال غربي الصين

تم نشره في الأحد 24 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً
 

  اورومتشي- يواجه نبات لوتس الثلج النبات العشبي الوحيد الذي يعيش على ارتفاع 3500 متر تهديد الانقراض نتيجة لازدياد درجة الحرارة العالمية وزيادة الطلب على النبات لانتاج الادوية وصناعة المنتجات الصحية. 

انخفضت مساحة المنطقة المزروعة من نبات لوتس الثلج في منطقة شينجيانغ الويغور ذاتية الحكم في شمال غرب الصين من50 مليون مو "3.33 مليون هكتار" في فترة الستينات الى اقل من 10 ملايين مو وفقا لما  ذكره راو فنغ رئيس جمعية حماية لوتس الثلج. 

وقال راو المرشح للفوز بجائزة "جرين تشاينيز" لعام 2006 "اذا ما استمر الوضع فسيكون صعبا العثور على لوتس الثلج خلال خمسة اعوام وقد ينقرض النبات خلال عشرين عاما". 

تجدر الاشارة الى ان النبات الالبي له قيمة عالية في الطب الصيني التقليدي. ومصنف بانه من الانواع المعرضة للخطر وهو ينمو اساسا في المروج بالقرب من خط الثلج على جبال تيانشان والتاي في شمال غرب الصين. 

ويزهر النبات عادة بعد ما بين اربع وخمس سنوات وبذلك فان معدل تكاثره منخفض للغاية. 

كما يذكر ان بيئته قد تقلصت حيث ان خطوط الثلج قد ارتفعت في الاعوام العشرة الاخيرة. 

وقال راو "كان يمكن ان نعثر على لوتس الثلج على ارتفاع الفي متر في العام 1999 الا انه الان يمكن ان نعثر عليه فوق 3500 متر فقط".  

كما ان الطلب عليه قد ارتفع ايضا حيث ان اكثر من 30 مصنعا في شينجيانغ تقوم بانتاج اكثر من 60 منتجا من لوتس الثلج وتستهلك ما يقرب من 100 طن من النبات كل عام. 

وقد اعتقلت الشرطة افرادا يجمعون النبات ويشترونه بصورة غير مشروعة في تيانشان في آب (اغسطس). وفي احدى القضايا صودر اكثر من عشرة الاف زهرة من ازهار لوتس الثلج. واكد راو ان بعض الشركات تنتج هدايا تذكارية من لوتس الثلج وهو ما يعتبر تبديدا ضخما للموارد.

التعليق