مدرسة اليوبيل تتبوأ مركز الصدارة في مسابقة "فيرست ليغو"

تم نشره في الخميس 21 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً

اختتام فعاليات أكبر مسابقة علمية وتكنولوجية عالمية في مجال الروبوت

 

  عمان-الغد- حصد فريق مدرسة اليوبيل "روبوت ترولز" الجائزة الأولى في أكبر مسابقة علمية وتكنولوجية في مجال الروبوت على مستوى العالم وهي "مسابقة فيرست ليغو".

أقيمت المسابقة على مدار اليومين الماضيين برعاية سموّ الأميرة سميّة بنت الحسن المعظمة وبمشاركة أكثر من 350 طالبا وطالبة ضمن 39 فريقا يمثلون السعودية ولبنان بالاضافة الى الأردن وذلك في قصر الحسين بن طلال للمؤتمرات في البحر الميت.

  وقد أعلنت لجنة التحكيم التي تضم 18 من أساتذة الجامعات في تخصصات الفيزياء والحاسوب والميكاترونكس عن نتائج المسابقة التي كان للفرق الأردنية النصيب الأكبر من جوائزها حيث حصلت المدرسة الانجليزية الحديثة على الجائزة الثانية، فيما نالت مدرسة عمان الوطنية بفريقيها على جائزة أفضل مشروع وجائزة أفضل عرض للمشروع. أما جائزة أفضل أداء للروبوت فكانت من نصيب مدرسة اليوبيل أيضا، وتمكنت مدرسة الحياة من تصدر الفرق في حقل العمل الجماعي والذي يعتبر من أهم محددات التحكيم، وفازت المدرسة النموذجية/ جامعة اليرموك بالجائزة الفنية، وحصد نادي الهيئة الملكية للروبوت/ الجبيل السعودية جائزة أفضل مدرب.

  وفاز الفريق اللبناني الممثل بثانوية الأرز الثقافية بجائزة الحكام في حين فازت مدرسة أسماء بنت أبي بكر- البتراء بجائزة العمل بدون إمكانات في الظروف الصعبة، فيما حازت مدارس الاتحاد على جائزة أمتن روبوت.  

كما حازت مدرسة البكالوريا بفريقيها على جائزة أفضل برمجة وجائزة أفضل بحث نوعي، فيما كانت جائزة المشروع الإبداعي من نصيب مدرسة ضاحية الرشيد الثانوية للبنات وحصلت مدارس الرضوان على جائزة روح الفريق.

وتأتي مسابقة هذا العام، وهي المسابقة الثانية التي تقام في الأردن، بتنظيم  المركز الوطني للروبوت التعليمي (نسر)/ مركز التميز التربوي الملحق بمعهد اليوبيل/ مؤسسة الملك الحسين وبرعاية وزارة التربية والتعليم ومركز الملك عبدالله الثاني للتصميم والتطوير وبعم عدد من المؤسسات والشركات من القطاعين العام والخاص.

  وتتلخص فكرة المسابقة في قيام فرق من الطلبة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 9-16 عاما وعلى مدى 8 أسابيع بتصميم وبرمجة روبوت يقوم بأداء مجموعة من الوظائف المحددة مسبقا من قبل لجنة التحكيم. ويتم إجراء التصفيات في كل بلد على حدا يتأهل بعدها الفريق الفائز للمشاركة في الاحتفال العالمي للمسابقة الذي يقام في الولايات المتحدة الأميركية.      

ومن الجدير بالذكر أن هذه المسابقة تهدف إلى الانفتاح الفكري والعلمي للطلبة، بالإضافة إلى تطوير وتحسين قابليتهم للعمل ضمن الفريق الواحد (التعليم التعاوني)، كما تهدف إلى تحفيز الطلبة لتحدي المسائل وحلها عدا عن ربط المدارس المشاركة بمشرفي ومسؤولي الصناعة التقنية ونماذجها المختلفة في العالم.

التعليق