التينور ألاغنا يخرج غاضبا من عرض أوبرا "عايدة"

تم نشره في الخميس 14 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

ميلانو- في شَكل مفاجئ خرج التينور الفرنسي روبرتو ألاغنا من أوبرا "عايدة" الكلاسيكية لفرانكو زيفيرللي، التي تعرض على خشبة مسرح "لاسكالا" العريق، بعد أصوات استهجان أطلقها بعض من الجمهور.

وقال متحدث باسم دار الأوبرا إن ألاغنا ألغى عقده ولن يواصل العمل في بقية عروض هذه المسرحية.

وكان الجمهور وبقية مؤدي العرض صُدموا بردة فعل التينور، إلا أنه سرعان ما صعد متدرب بسروال الجينز إلى المسرح، لتعبئة فراغ التينور وتأدية دوره، وفق وكالة أسوشيتد برس.

ورغم ردة فعله، قال التينور في مؤتمر صحافي الاثنين الماضي، إنه ينوي العودة والغناء مساء اليوم، إلا أن إدارة المسرح العريق نفت ذلك.

وقالت الإدارة إن تصرف ألاغنا خلق شرخا بين الفنان والجمهور، ومن المستحيل إصلاح هذه العلاقة.

وأضاف المتحدث كارلو ماريا سيلا أن التينور خرق عقده، وأن المكتب القانوني للمسرح سيقيّم الحادث لمعرفة طبيعة الإجراء القانوني الذي سيتخذه ضده.

وانتقد المدير العام لمسرح "لا سكالا" ستيفان ليسنر في بيان تصرف التينور "لقلة الاحترام للجمهور والمسرح" إلا أنه انتقد أيضا تصرف الجمهور.

وكان التينور رفض المزاعم بأنه كان يؤدي بشكل سيئ، كما صرح لصحيفة "لاريبوبليكا" بأنه لا يستحق هذا الاستقبال من الجمهور.

يُذكر أن عرض الخميس الذي تلهف الحضور لبدئه، شهد حضور رئيس الحكومة الإيطالية رومانو برودي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وكان الحضور صفقوا لخمس عشرة دقيقة بعد إسدال الستارة، بالرغم من أن الجزء الثاني للأوبرا، شهد خروج التينور الغاضب.

التعليق