القائمون على رعاية مريض نفسي بحاجة لرعاية نفسية وبدنية

تم نشره في الثلاثاء 12 كانون الأول / ديسمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

  نيس(ألمانيا)- تقول كريستاروث من الجمعية المهنية الالمانية للاطباء النفسانيين أن أقارب وشركاء الحياة للمرضى النفسانيين هم أنفسهم بحاجة إلى التفكير في احتياجاتهم الشخصية وفى العناية بصحتهم العقلية والبدنية.

فالاعباء النفسية الهائلة غالبا ما تدفع المرء إلى إهمال نواحي مهمة في حياته مثل الهوايات الشخصية.

وتضيف "إن المتضررين يمكنهم أن يكفلوا رعاية المريض النفساني فقط لو اعتنوا هم أنفسهم وباحتياجاتهم الخاصة واستغلوا طاقاتهم بحصافة مع توفير الوقت الكافي لاعادة شحن بطارياتهم من جديد".

بيد أن روث-ساكنهيم تشير إلى أن الامر يحتاج في بعض الاحيان إلى مساعدة خارجية للتخفيف من هذا العبء

وفي هذه الحالة يمثل الاصدقاء والاقارب مصدرا مهما للدعم ولكن ذلك لا يقل عن دور جماعات المساعدة الذاتية حيث يمكن للمتضررين تبادل الخبرات أو تفهم وضع بعضهم البعض وحتى الشعور بالذنب الذي قد يساورهم.

وتقول روث-ساكنهيم "أحيانا عندما تعتقد أن كل شيء بات يفوق الاحتمال، تصبح استشارة طبيب نفسي أمرا منطقيا"

فالمتخصص في الصحة العقلية يمكن أن يساعد في إيجاد حلول ربما لا يراها الشخص المتضرر.

التعليق