المجر تشيع جنازة بوشكاش وسط تكريم شعبي وعسكري

تم نشره في الأحد 10 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • المجر تشيع جنازة بوشكاش وسط تكريم شعبي وعسكري

 بودابست - شيعت المجر أمس السبت جنازة فيرينك بوشكاش أعظم لاعبي جيله في كرة القدم واحد اعضاء المنتخب الذهبي للمجر في الخمسينات والذي توفى الشهر الماضي عن 79 عاما.

ونكس العلم المجري أمام البرلمان في مراسم حضرها مسؤولو الحكومة والقضاء والجيش.

وحضر عشرات الالاف من الاشخاص الجنازة التي جرت ظهر أمس السبت في الستاد الوطني والذي أطلق عليه اسم بوشكاش الذي سجل 83 هدفا في 84 مباراة دولية وكان وراء جذب الجماهير المعجبة به في بلاده وبعد ذلك في ريال مدريد الاسباني.

وحمل جثمان بوشكاش بعد ذلك الى كاتدرائية زفينت استفان. وتوقف الموكب في الطريق لاجراء مراسم عسكرية تكريما لبوشكاش الذي كان أحد قادة الجيش المجري.

وكان بوشكاش الذي وصفه فيرينك جيوركساني رئيس وزراء المجر بانه "اكثر الشخصيات المجرية المعروفة في القرن العشرين" برتبة ميجر في الجيش المجري والذي كان ينتمي له ناديه هونفيد قبل ان تتم ترقيته لرتبة كولونيل عام 1995 ثم جرت ترقيته مرة أخرى بعد وفاته.

وكان بوشكاش قائد المنتخب المجري في الخمسينات وقاده لنهائي كاس العالم عام 1954 أمام المانيا الغربية انذاك، وسجلت المجر هدفا في المباراة كانت ستهدي لقب البطولة للفريق ولكن الهدف ألغي.

ونقل بوشكاش للمستشفى في أواخر عام 2000 لاصابته بتصلب في الشرايين ثم جرى تشحيص حالته فيما بعد باصابته بمرض الزايمر، وتوفي في 17 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

ولد فيرينك بوشكاش في نيسان/ابريل عام 1927 واشتهر بلقب "الاخ الصغير" في المجر "والقائد السريع" في انجلترا "والمدفعجي" لدى مشجعي ريال مدريد.

وقال زميله السابق في المنتخب المجري جينو بوزانسكي لصحيفة نيمزيتي سبورت اليومية في عدد أمس السبت "فقدت الكرة الارضية بوفاة الاخ الصغير نجما ولكن النجم سيظل يسطع في السماء حتى على مدار الاف السنين."

شارك بوشكاش في اثنين من أهم المباريات في التاريخ الاولى الفوز الكبير للمجر على انجلترا بملعب ويمبلي بستة اهداف مقابل ثلاثة عام 1953 والثانية اكتساح ريال مدريد لاينتراخت فرانكفورت بسبعة اهداف مقابل ثلاثة أهداف في نهائي كاس اوروبا عام 1963، وحصل بوشكاش على الميدالية الذهبية الاولمبية مع المجر عام 1952 وفاز بلقب الدوري المحلي مع كل من هونفيد وريال مدريد الذي حصل معه ايضا على كأس أوروبا ثلاث مرات.

وعلى عكس المنتخبات الوطنية في الفترة الأخيرة والتي لم تتأهل لبطولة كبرى منذ عام 1986 فان المنتخب المجري الساحر بقيادة بوشكاش خسر خلال ست سنوات مباراة واحدة وكانت عام 1954 في نهائي كاس العالم.

وفر بوشكاش للغرب بعد ان سحق الاتحاد السوفيتي ثورة المجر عام 1956 ووقع لفريق ريال مدريد والذي كان يقوده الفريدو دي ستيفانو.

وحاولت زوجته ارزبيت ثلاث مرات حتى عبرت الحدود الى النمسا وخلال فترة منفاه اعتبر الشيوعيون الذين حكموا البلاد وقتها بطل المجر الرياضي خائنا.

واتجه بوشكاش للتدريب بعد الاعتزال عام 1967 وانتقل بين القارات فمن مصر الى جنوب افريقيا ومن السعودية الى كندا واليونان واستراليا، وفي عام 1971 تولى تدريب فريق باناثينايكوس اليوناني وقاده لنهائي كأس اوروبا حيث خسر في النهائي امام اياكس امستردام الهولندي، وعاد بوشكاس في النهاية الى بلاده اوائل الثمانينات مع زوجته.

وحدثت وفاته لتوقف الجهاز التنفسي عن العمل بسبب مضاعفات الالتهاب الرئوي الذي اصيب به.

التعليق