الرضع ربما لا يحصلون على أوكسجين كاف في مقاعدهم بالسيارة

تم نشره في الأحد 10 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • الرضع ربما لا يحصلون على أوكسجين كاف في مقاعدهم بالسيارة

 

  نيويورك- أفاد تقرير موجز في الدورية الطبية البريطانية ان ترك الاطفال الرضع الصغار نائمين باهمال في مقاعد السيارة المخصصة لهم حتى أثناء وجودهم في البيت قد تكون له عواقب تعرض حياتهم للخطر.

فبينما تعد المقاعد الخاصة بالرضع أساسية لحمايتهم أثناء حوادث المرور الا انها حين تستخدم بالشكل الموصى به والذي يجعل الرضع في وضع شبه انحناء تعزز تقليل كمية الاوكسجين التي يتنفسها الرضيع في بعض المواقف.

   وحلل الدكتور اليستر يان جون من جامعة اوكلاند في نيوزيلندا وزملاؤه بيانات خاصة بكل الرضع الذين أحيلوا الى خدمة مراقبة الاطفال في اوكلاند مصابين بسبب تعرض حياتهم للخطر بين تموز(يوليو) 1999 وكانون الاول (ديسمبر) 2000.

وأشار التقرير الى ان 43 رضيعا أحيلوا الى المركز أثناء فترة الدراسة. ومن هؤلاء الرضع كان تسعة قد تركوا نائمين وهم مقيدون في مقاعد الامان الخاصة بهم في السيارة. وفي جميع الحالات باستثناء حالة واحدة ترك الرضيع في مقعده بالسيارة أثناء وجوده بالبيت وكان في وضع انحناء كبير أو قليل.

  وتراوحت أعمار الرضع التسعة بين ثلاثة أيام وستة شهور وكان متوسط وزن كل منهم عند الولادة نحو ثلاثة كيلوجرامات. وكان أحد الرضع مبتسرا بينما ولد الباقون بعد اكتمال فترات حملهم وكان نموهم طبيعيا. وكانت أمهات خمسة منهم مدخنات.

وكان لون الرضع جميعا أقرب الى الزرقة أثناء وجودهم في مقاعدهم بالسيارة ووصفت حالات اربعة منهم بأنها ارتخاء وقلة استجابة. ونجحت محاولات الانعاش في جميع الحالات وتمثلت جميعها في التقاط الرضيع وهزه برفق أو الربت على ظهره.

وأشار الباحثون الى انه خلال ذلك الوضع كانت رؤوس الرضع في حالة انحناء الى الامام غالبا أثناء ربطهم في المقاعد ووضعهم على سطح مستو.

واقترح جون وزملاؤه "تعديل مقاعد الامان بالسيارات بما يمكن ان يتم معه تفادي انحناء رؤوس الرضع بشكل يعرض حياتهم للخطر."

التعليق