قمة تجمع الحسين بالبقعة و"لقاء الجريحين" بين الرمثا وشباب الأردن

تم نشره في السبت 9 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • قمة تجمع الحسين بالبقعة و"لقاء الجريحين" بين الرمثا وشباب الأردن

في ختام الأسبوع السادس من دوري الكرة الممتاز اليوم

 

خالد الخطاطبة وعاطف البزور

عمان - تختتم اليوم مباريات الاسبوع السادس من بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم، حيث يشهد ستاد عمان في الساعة الرابعة مساء لقاء القمة الذي سيجمع بين متصدر الدوري الحسين اربد برصيد 13 نقطة ومطارده البقعة برصيد 12 نقطة.

ولن تقل مواجهة الرمثا (بلا نقاط) وشباب الاردن (7 نقاط) التي ستجري في ملعب الحسن اهمية عن اللقاء الآخر.

بطاقة المباراة

الفريقان: البقعة * الحسين

المكان: ستاد عمان

الزمان: الساعة الرابعة

الرصيد النقطي: الحسين 13 نقطة والبقعة 12 نقطة

البحث عن القمة

التحليق في القمة هو العنوان الابرز للمباراة التي ستجمع فريقي الحسين اربد والبقعة في الساعة الرابعة من مساء اليوم السبت على ستاد عمان الدولي ضمن منافسات الاسبوع السادس من الدوري الممتاز لكرة القدم.

وتأتي الاثارة المتوقعة للقاء نظرا لبحث الفريقين عن الصدارة التي يحتلها الحسين اربد برصيد 13 نقطة، يليه البقعة برصيد 12 نقطة في المركز الثاني.

ونظرا لتحضيرات الفريقين في الايام الماضية، وجاهزية اللاعبين، فإنه يصعب التكهن بنتيجة اللقاء بانتظار اطلاق الحكم لصافرة النهاية لمعرفة فارس الصدارة.

على الصعيد الفني يعتمد فريق الحسين اربد على حيوية وخبرة خط وسطه المكون من "الفنان" احمد غازي و "الخبير" عبدالله الشياب، ومن خلفهما عبدالله صلاح الذي يتولى مهمة بناء الهجمات، فيما سيكون واجبه الرئيسي اليوم تدمير هجمات البقعة أملا في منع الكرات من الوصول الى محمود الرياحنة ومحمد عبدالحليم.

ورغم ان الظهيرين عثمان عبيدات ومحمد بلص لم يكونا فاعلين في المباراة الماضية امام الجزيرة، الا ان مدرب الفريق سيحاول اليوم تحفيز اللاعبين لاستثمار قدراتهما في التوغل في ملعب البقعة، وعكس الكرات العرضية داخل منطقة جزاء حارس المرمى محمد أبو خوصة.

وربما يشهد خط هجوم الحسين اربد عودة ابراهيم الرياحنة الذي غاب عن المباراة الماضية بسبب الاصابة، لينضم بذلك الى انس الزبون الذي عاد ليمارس هوايته في التوغل عبر الاطراف وصناعة الاهداف، الامر الذي سيدفع مدرب البقعة لتشديد التعليمات لمدافعيه بضرورة فرض رقابة مشددة على الزبون والرياحنة قبل التفكير في الواجبات الهجومية.

فريق البقعة يتوقع ان يسعى منذ الدقائق الاولى للوصول الى مرمى الحسين اربد لتسجيل هدف مبكر، وهذا منوط بقدرات الرياحنة وعبدالحليم، والاخير كان ابرز لاعبي فريقه امام شباب الاردن، حيث يجيد ارهاق الدفاعات بتحركاته الكثيرة، وربما كان اليوم الاخطر على مرمى عبدالله يوسف اذا لم يفلح مدافعو الحسين اربد حيدر عبدالرزاق وحاتم بني هاني وشادي الخطيب في ضبط تحركاته.

وفي الوسط يعول البقعاوية كثيرا على سامي ذيابات وعلي ذيابات وعثمان الحسنات وعمار الزريقي في رسم الهجمات، رغم افتقاد الفريق لجهود محمود ابو عريضة بسبب الايقاف.

وعلى الجانب الدفاعي لن يكون البقعة مغامرا في اسناد وسطه ومهاجميه، الامر الذي يفرض على العراقي جاسم غلام ومحمد محمود وعثمان الخطيب وعدنان سليمان تشكيل جدار دفاعي امام مرمى ابو خوصة لمنع كرات الحسين من الوصول الى الشباك.

التشكيلتان المتوقعتان

الحسين: عبدالله يوسف وشادي الخطيب وحاتم بني هاني وحيدر عبدالرزاق ومحمد بلص وعثمان عبيدات واحمد غازي وعبدالله صلاح وعبدالله الشياب وانس الزبون وابراهيم الرياحنة.

البقعة: محمد ابو خوصة وجاسم غلام ومحمد محمود وعثمان الخطيب وعدنان سليمان وعلي ذيابات وسامي ذيابات وعثمان الحسنات(احمد حسن)، وعمار الزريقي ومحمد عبدالحليم، ومحمود الرياحنة.

 

بطاقة المباراة

الفريقان: شباب الاردن * الرمثا

المكان: ستاد الحسن

الزمان: الساعة الرابعة مساء

الرصيد النقطي: شباب الاردن 7 نقاط الرمثا 0

تحسين صورة

يسعى كلا الفريقين شباب الاردن والرمثا لتحسين صورتهما بعد سلسلة عروض مهزوزة قدماها في المباريات السابقة، فالرمثا يعيش وضعا حرجا جدا لم يعشه منذ زمن طويل، فالخسائر المتلاحقة اثقلت كاهل الفريق وباتت اي مباراة يلعبها الفريق بمثابة الهم لأنصاره ومحبيه وشباب الاردن اصبح صاحب عروض مميزة بالفصل وخسارته الاخيرة امام البقعة جعلت فرصة الاحتفاظ باللقب ضعيفة.

فنيا تبدو كفة شباب الاردن هي الراجحة سيما وانه يمتلك مقومات التفوق الميداني سواء من خلال قدراته على امتلاك منطقة الالعاب وادارة دفة الهجمات عبر الثلاثي محمد جمال وساهر الحجاوي ورأفت محمد، وربما يدفع مدرب الفريق بحمدي سعيد منذ البداية لإعطاء الفريق مساحات اكبر في الامام لتكون مسرحا لألعابه الهجومية التي تتطلب من فادي لافي وبسام الخطيب سرعة التحرك والهروب الناجح من الرقابة المتوقعة، لذلك فإن انطلاقات عمار الشرايدة وعصام ابوطوق من الاطراف سيكون لها دور بارز في الضغط على الدفاع الرمثاوي وتشتيت تركيزه.

من جانبه فإن فريق الرمثا الساعي الى استعادة التوازن يدرك حجم منافسه جيدا ويعي ثقله الهجومي والسرعة التي تتميز فيها ببناء الهجمات، لذلك فإن مهمة خطه الخلفي بقيادة المحترف محمد كامارا وابراهيم الشعار ورفاقهم تبدو شاقة في التعامل مع الزخم الهجومي الشبابي، وهنا يبدو ان الرمثا ستعتمد في البداية على التركيز في الواجب الدفاعي والاعتماد على المناولات الطويلة التي يقودها علاء الشقران وعادل ابوهضيب وعمر غازي ورامي سمارة عن وسط الميدان وتبرز في الواجهة الامامية اوراقه الرابحة المتمثلة ببدران الشقران وخالد قويدر او جلال ابوحسان وجميعهم قادرون على اقتناص الفرص المتاحة، ولذلك فإن الرمثا مؤهل لفعل شيء مميز في هذه المباراة خاصة وان جماهير الفريق وعدت بالزحف خلفه ومؤازرته في هذه المهمة الصعبة.

التشكيلتان المتوقعتان

شباب الاردن: معتز ياسين، وسيم البزور، طارق الكرنز "صالح نمر"، رأفت محمد، حازم جودت، شادي ابوهشهش، عصام ابوطوق، محمد جمال، ساهر الحجاوي "حمدي سعيد"، عمار الشرايدة، فادي لافي، بسام الخطيب.

الرمثا: محمد فايز، ابراهيم الشعار، محمد كامارا، عيسى عزايزة، شادي ذيابات, علي خويلة، عادل ابوهضيب "عمر كمال"، علاء الشقران، عمر غازي، رامي سمارة "محمد الزعبي"، بدران الشقران "ركان الخالدي"، خالد قويدر "جلال ابوحسان".

التعليق