" سيف الساميّة " إصدار جديد يتناول المحرقة اليهودية

تم نشره في السبت 2 كانون الأول / ديسمبر 2006. 09:00 صباحاً

 عمان-الغد- يقدم د. رفعت سيد احمد في كتابه "سيف السامية" الصادر عن مكتبة مدبولي قصة واحدة من أهم المعارك الصحافية والسياسية التي أثيرت في مصر صيف العام 2004 واتهم فيها هو بمعاداة السامية لأنه تجرأ وبحث ثم كتب عن أكذوبة إحراق اليهود في أفران النازي وتجرأ وقال " ان الهولوكوست أو المحرقة الحقيقية هي تلك التي تجري فصولها في العراق وفلسطين بأيدي الغرب الذي يتألم نفاقا لما جرى لليهود في ألمانيا قبل ستين عاما وادعى فيه أنهم عذبوا أو أحرقوا".

وقد قامت الضجة ضد المؤلف بسبب ما كتبه في الصحافة المصرية وتحركت المنظمات اليهودية الأميركية والإسرائيلية وكذا السفارة الأميركية في القاهرة ومنع الكاتب من الاستمرار في كتابة مقاله الأسبوعي في الصحيفة التي نشرت دراسته عن المحرقة اليهودية المزعومة ثم أقيل رئيس تحريرها ومع ذلك لم يرض اللوبي اليهودي في مصر وأميركا وأخيرا أجبروا وزير الإعلام المصري على تقديم اعتذار علني وفي الصفحة الأولى التي نشرت فيها الدراسة وتوالت ردود الفعل الواسعة.

ويقدم الكتاب المعركة بوثائقها كاملة وردود أفعالها مع دراسة موسعة لأكذوبة الهولوكوست ويقدم لنا الكاتب الدكتور رفعت سيد أحمد هذا العمل دفاعا عن الصحافة والعقل العربي والإسلامي ضد هذا الوهم الكبير الذي بات سيفا مسلطا على رقاب الجميع اسمه سيف العداء للسامية.

التعليق