لجنة محافظة مادبا للريشة الطائرة تبحث نشاطاتها المستقبلية

تم نشره في الأربعاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

   أحمد الشوابكة

   مادبا- بحثت لجنة محافظة مادبا للعبة الريشة الطائرة المنبثقة من اتحاد اللعبة خلال اجتماعها مع أعضاء فريقيها للرجال والسيدات، الذي عقد اول من أمس في قاعة مركز شابات مادبا النموذجي بحضور أولياء أمور اللاعبين، أهم النقاط الرئيسية لعمل اللجنة مستقبلاً، وقدمت نائبة رئيس اللجنة رغدة زوايدة أبرز ملامح الخطة النشاطية، والتي تتضمن

مشاركات فريقي الرجال والفتيات في البطولات التي ينظمها الاتحاد، مطالبة بضرورة الالتزام في مواعيد التدريب التي تم الاتفاق عليها، هي يوم السبت من الساعة الحادية عشرة ولغاية الساعة الثانية، ويوم الخميس من الساعة الثالثة بعد الظهر ولغاية الساعة الخامسة على ملاعب صالة مركز الشابات، مشيرة في السياق نفسه الى أن اللجنة ستؤمن كافة ملتزمات الفريق من ملابس ومضارب وريش، بالإضافة إلى تخصيص أجور المواصلات بعد أن يتم الاتفاق مع مجلس إدارة اتحاد اللعبة، بحسب الناطق الإعلامي للجنة عمر الوخيان. 

وأعطى عضو اللجنة سامر أمين نبذة عن اللعبة مبيناً أن كرة الريشة الطائرة تمارس بصورة زوجية أو فردية، وهي من الألعاب الترويحية الهامة التي تُسهم في قضاء وقت طيب، ولا تحتاج إلى تجهيزات معقدة، ولذلك، فهي رياضة الجميع، لأنها لا تحتاج إلى درجة عالية من اللياقة البدنية أوالقدرات المهارية أوالحركية الخاصة.

وتجد لاعبة فريق لجنة محافظة مادبا للريشة الطائرة ديما أحمد العرمي 16 سنة من ممارستها للعبة وسيلة للذكاء البدني الحركي، الذي يجسد القدرة على استخدام الجسم بمهارة للتعبير عن النفس والتواصل والإنتاج والفهم.

وتقول ديما: إن ممارستي للعبة الريشة الطائرة منحتني فرصة للمحافظة على رشاقتي والابتعاد عن البدانة، لأن الرياضة تسبب المرونة التي يحتاجها الجسم للتحرك وبشكل أكثر لياقة، فيما ترى زميلتها عرين فايز السبع 16 سنة ممارستها لهذه اللعبة نظراً لما تتميز به هذه الرياضة من صغر حجم الكرة وخفة وزنها وسهولة ممارستها.

وتؤكد اللاعبة أنوار حسن أن الريشة الطائرة رياضة ليست سهلة كما يتصور البعض، إنها رياضة اللحظة المناسبة والقدرة على ضبط حركة اليد مع حركة الجسم، وتُعرف أيضاً بأنها رياضة الأعصاب الهادئة والقوية أثناء اللعب والتدريب، فالتحكم بالحركة والإبقاء عليها هما جوهر إتقان.

ويشعر اللاعبون أنس الشوابكة وأحمد الشوابكة وقصي الشوابكة ونادر خالد بالتميز في هذا النوع من الرياضات بتطبيقها خلال إحساسهم الجسمي بقبول هذه الرياضة التي تسبب له المرونة ودقة الملاحظة في تحقيق ما يصبون اليه.

التعليق