الوحدات يصارع البقعة لنيل بطاقة التأهل

تم نشره في الجمعة 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • الوحدات يصارع البقعة لنيل بطاقة التأهل

في دور الثمانية من بطولة الكأس اليوم

 

بطاقة المباراة

الفريقان: الوحدات + البقعة

المكان: ستاد عمان الدولي

الزمان: الساعة الرابعة مساء

الحدث: منافسات الدور ربع النهائي لكأس الأردن

      عاطف عساف

  عمان- يدخل فريقا الوحدات والبقعة اليوم في صراع قوي ومثير في السباق صوب القفز لدور الاربعة من بطولة كأس الاردن لكرة القدم، في المواجهة التي يشهدها ستاد عمان الدولي في الساعة الرابعة مساء، ضمن مباريات دور الثمانية من هذه البطولة، وتبدو ملامح اللقاء بأنها ستأتي بصورة متكافئة الى حد ما في ضوء القدرات الفنية.

الوحدات سبق له وان بلغ هذا الدور على حساب فريق الكرمل احد اندية الدرجة الاولى، بعد ان هزمه بهدفين نظيفين، فيما تغلب البقعة على الجزيرة بهدف واحد مقابل لا شيء، وسيلتقي الفائز في مباراة اليوم مع فريق شباب الاردن في دور الاربعة من البطولة.

مخالفة التوقعات

اذا كانت مباريات الكأس في الغالب تخالف التكهنات بنتائجها فإن مباريات الوحدات والبقعة حفلت دوما بالنتائج المخالفة للتوقعات، وليس هذا فحسب بل ان هذه المواجهات امتازت دوما عن غيرها بنكهة خاصة غالبا ما تحمل في طياتها الإثارة والندية والتقارب بالفارق التهديفي، في ضوء وجود كوكبة من اللاعبين المتميزين في كلا الفريقين.

من هنا يتوقع ان نشاهد وجبة دسمة فيها الكثير من الجمل التكتيكية، صحيح ان التوقع بالفوز غالبا ما كان يرجح كفة الوحدات، ولكن ربما تختلف الصورة والقدرات اليوم فالوحدات لا يزال يمر في عملية فقدان التوازن الناتج عن عدم الاستقرار التدريبي، وغياب احد ابرز مهاجميه محمود شلباية بسبب الاصابة، وهذا من شأنه ان يفقد الخط الامامي الكثير من المزايا، في ظل عدم مقدرة النيجيري بول ماكجيمس على اثبات ما يشير بأنه اشبه باللاعبين المحترفين على الاقل وللتعويض سيصار الى دفع رأفت علي للامام.

وفي ظل هذا الضعف فان وسط الوحدات بوجود اشرف شتات وحسن عبد الفتاح وعامر ذيب وعبدالله ذيب في الميسرة، اصبح يشكل قوة الفريق حتى في الجانب التهديفي وان كانت عودة رأفت في بعض الاحيان قد تترك فراغا كبيرا في الامام، والبديل سيكون تقدم عبدالله ذيب مكان رأفت او على الاقل بالتبادل لازاحة الرقابة المتوقع ان يتعرض لها الأخير، ومع ذلك سيحظى هؤلاء باسناد واضح وحقيقي من الطرفين باسم فتحي وفادي شاهين المتوقع ان ينضما للتشكيلة منذ البداية او فيصل ابراهيم في حال شفائه، الامر الذي سيجد معه لاعبو البقعة وبالاخص الطرفان رامي حمدان وعثمان الخطيب صعوبة في تقديم الاسناد اللازم خشية من تساقط الكرات داخل المنطقة.

ولعل هذه المعطيات سيأخذها البقعاوية على محمل الجد وفي الغالب سيغير من نهجه بما يتناغم مع اسلوب الوحدات ووفق اسلوب 4/4/2، سيمنح هو الآخر منطقة الوسط اهمية بل ان هذه المنطقة ستكون محور الصراع وحسم الموقعة، فالبقعة سيدفع بمحمد عبد الحليم وعمار الزريقي وعثمان الحسنات، على ان يتأخر محمود ابو عريضة لاغلاق العمق الدفاعي لمراقبة حسن عبد الفتاح ومعاونة جاسم غلام ومحمد محمود، على ان يفسح المجال امام عثمان الحسنات للتجول في جميع الجبهات لاجادته بإرسال الكرات البينية للامام صوب ثابت عبيدات ومحمود الرياحنة، لكن يجب ألا يكون على حساب الشق الدفاعي حتى لا يفرض الوحدات تفوقه بالزيادة العددية، وبالتالي سيجد هيثم سمرين ومصعب الرفاعي الفرصة مواتية للتقدم، وخلاف ذلك فإن انطلاقات الرياحنة المعززة قد تبقيهما في المواقع الخلفية، في حين سيتولى هيثم سمرين واحمد البنا اغلاق البوابة الامامية لدرء الخطر عن مرمى محمود قنديل، وهذا العمق يحتاج اصلا لاعادة النظر بعد ان اصبح مصدر القلق.

التشكيلتان المتوقعتان

الوحدات: محمود قنديل، هيثم سمرين، احمد البنا (مصعب الرفاعي)، باسم فتحي، فادي شاهين (فيصل ابراهيم)، اشرف شتات، عامر ذيب، حسن عبد الفتاح، عبدالله ذيب، رأفت علي وبول ماكجيمس.

البقعة: عماد الطرايرة، جاسم غلام، محمد محمود، عثمان الخطيب، رامي حمدان، محمد عبد الحليم، عمار الزريق، محمود ابو عريضة، عثمان الحسنات، ثابت عبيدات ومحمود الرياحنة.

التعليق