الزعبي يسعى لدخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية

تم نشره في الخميس 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • الزعبي يسعى لدخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية

سائق الدراجة النارية يقود على عجل واحد

 

 ايمن الخطيب

  عمان- بعد مضي أكثر من ثلاث سنوات على انطلاقته الفعلية لتحطيم رقم قياسي على متن دراجته النارية فئة 250 سي.سي، استطاع السائق مازن الزعبي أن يقطع مسافة (55) كم على عجل واحد على متن دراجته كوازاكي دون توقف وبزمن 1,15 ساعة، وكان قد انطلق من ارتفاع 900 متر فوق سطح البحر وصولا الى منطقة البحر الميت اخفض نقطة عن سطح البحر (400) متر.

ومنذ صغره كان مازن الزعبي مولعا بالدراجة النارية وتعلم قيادتها، وفي عام 1984 مارس هواية الدراجات النارية مع أصدقائه في اميركا.

وكان الزعبي قد قام بعدة مشاركات على متن دراجته في رالي الاردن 2006 وسباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان الدولي، وفي سباقات حلبة سوفكس والتراماراثون البحر الميت وحصل على جائزتين من الأردنية لرياضة السيارات دعما منها لجهوده المميزة على دراجته النارية.

هاجس دخول موسوعة غينيس

ويسكن الزعبي هاجس دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية وتحطيم رقم قياسي جديد يمكنه من ذلك.

ويسعى الى إيجاد سبل تزويد دراجته النارية بالوقود أثناء المسير دون توقف، وهي من اهم العقبات التي يواجهها، حيث لم يفلح أي سائق للدراجات النارية في إيجاد طريقة للتزود بالوقود أثناء سير الدراجة النارية.

وقال إن أفضل حل لذلك هو الاطلاع عن كثب على طرق تزويد الطائرات الحربية بالوقود اثناء تحليقها في السماء، وفي هذه الحال يمكن إيجاد طريقة ما من اجل تزويد دراجته النارية بالوقود أثناء سيرها على عجل واحد.

اهتمام كبير

وأوضح الزعبي انه يحظى باهتمام عدد كبير من محبي رياضة السيارات المتابعين لسباقات الرمان والعقبة للسرعة، مما يساعده في نيل مراده على متن دراجته النارية.

وقال ان عدم إقامة سباقات للدراجات النارية في الاردن يجعل مهمته صعبة جدا، وخلال قيادته للدراجة النارية في أكثر من مرحلة واجه صعوبات كثيرة، ووضع في مواقف محرجة للغاية كادت أن تعرضه للخطر وذلك لدعم توفر حلبات مغلقة كبيرة كحلبة لوسيل والبحرين ودبي، وتمنى وجود حلبة(موتو غروس) في الاردن لإتاحة الفرصة أمام الشباب لممارسة رياضة الدراجات النارية.

التعليق