يوسف شاهين يبدأ تصوير "هي فوضى" وسط حفاوة إعلامية كبيرة

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

القاهرة- بدأ المخرج المصري يوسف شاهين مساء أول من أمس السبت تصوير أحدث أفلامه السينمائية بعنوان (هي فوضى) بعد توقف دام عامين كاملين وتأجيلات متكررة بسبب التحضيرات والتعديلات منذ انتهائه من تصوير آخر أفلامه (إسكندرية نيويورك) الذي قدم فيه جزءا من سيرة حياته.

وحظي بدء تصوير الفيلم الجديد باستديو مصر بحفاوة إعلامية بالغة بسبب شهرة المخرج الكبير الذي يعد إحدى علامات السينما المصرية باعتباره أخرج العديد من أهم أفلامها التي أثارت الجدل خلال نصف القرن الاخير حيث قدم أول أعماله العام 1949. وحصل شاهين قبل يومين فقط على وسام قائد من الرئيس الفرنسي جاك شيراك وقلده الوسام السفير الفرنسي بالقاهرة في احتفال ضخم أقيم بمقر السفارة.

وكتب الفيلم الجديد المؤلف الشاب ناصر عبد الرحمن ويشارك في بطولته منة شلبي وخالد صالح وهالة صدقي وهالة فاخر وأحمد فؤاد سليم ويوسف الشريف وعمرو عبد الجليل وصفوة ومجموعة كبيرة من الوجوه الجديدة.

وحول الاحداث قال مؤلفه لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) إنه يسرد تفاصيل ما يعيشه المجتمع المصري من فوضى شاملة على كافة المستويات سببها أن الجميع سواء الحاكم أو المحكوم يعيشون في سجن كبير من الاوامر والقيود المفروضة عليهم مما لا يمنحهم الفرصة للعيش بحرية أو التعبير عن آرائهم بشيء من المنطقية.

وأضاف ناصر عبد الرحمن أن شخصيات العمل الرئيسية تتفاوت ما بين رجل الشرطة ووكيل النيابة والمدرسة وبنت البلد وأولاد الاسر الكبيرة وبنات الليل وغيرها من الانماط المجتمعية وأن الفيلم يناقش فكرة ضياع بوصلة الحياة من الجميع الذين لا يستطيع أي منهم أن يحدد مساره أو يعرف مصيره مما يتسبب في حالة من الفوضى.

وقال إنه عمل على كتابة الفيلم تحت إشراف يوسف شاهين لمدة تزيد على عام ونصف العام حيث أجرى عليه تعديلات أكثر من 20 مرة قبل بدء التصوير للوصول إلى الصورة النهائية التي سيخرج عليها.

أما يوسف شاهين الذي بدا في حالة معنوية جيدة رغم آثار تقدم السن الواضحة فاكتفى بالقول إنه سعيد جدا ببدء تصوير الفيلم أخيرا بعد سنتين من التحضير المجهد متمنيا أن يحوز على رضا الجمهور لكنه رفض الخوض في تفاصيله مثلما أكد على جميع العاملين عدم الحديث عن أي تفاصيل خاصة بالاحداث.

ومن جانبه قال خالد صالح الذي يقدم في الفيلم أولى بطولاته المطلقة إنها فرصة عمره لان العمل مع يوسف شاهين أمر يحرص عليه كل فنان يفهم معنى الفن الجيد مشيرا إلى أنه ليس مسموحا له بالحديث عن دوره في العمل بخلاف القول إنه يقدم دور شرطي عادي يعمل في شرطة الآداب ويقابل يوميا أنماطا مختلفة من بنات الليل.

وفي الوقت نفسه قالت هالة صدقي إنها تقبل العمل مع يوسف شاهين دون مناقشة أو تفكير حتى لو كان دورها مجرد مشهد واحد فقط لانها تعرف جيدا ما يمكن أن يقدمه يوسف شاهين من خلالها في هذا المشهد.

في حين اعتبرت الفنانة هالة فاخر اختيار شاهين لاي ممثل للمشاركة في فيلمه وساما على صدره وشهادة من هرم فني كبير لقدرات وموهبة هذا الممثل مشيرة إلى أنها سعيدة للوقوف للمرة الاولى أمام كاميراته.

أما منة شلبي فقد تأخرت عن الاحتفال ببدء التصوير وجاءت بعد أكثر من ساعتين من انتهائه مما أثار الكثير من التعليقات حول عدم التزامها بالمواعيد الصارمة التي يحرص عليها شاهين أكثر من حرصه على الممثلين أنفسهم.

التعليق