ندوة في الشارقة حول "النقد والإبداع"

تم نشره في الجمعة 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً

 

  الشارقة- تنظم ادارة الفنون في دائرة الثقافة والاعلام في الشارقة يومي الأحد والاثنين القادمين ندوة فكرية بعنوان "النقد والابداع" تخصص للبحث في نقد الفن التشكيلي، وتدور حول عدد من المحاور الأساسية، وهذه المحاور هي: النقد التشكيلي ومواكبته للمنجز التشكيلي العربي، الناقد وعدته في تفكيك المعادلات الابداعية، قيمة الاسهامات النقدية العربية على المستوى العالمي وانخراطها بالتنظير لما بعد الحداثة، الأفكار والمناهج التي طرحها النقد التشكيلي العربي، الممارسات النقدية العربية بين الطروحات العامة والتجارب الشخصية، دور وسائل الاعلام المختلفة في خلق حالة نقدية تشكيلية، النقد التشكيلي ومواكبته لتطور الفنون البصرية عربياً وعالمياً.. الايجابيات والسلبيات، قنوات الاتصال بين النقاد والجمهور، النقد التشكيلي والمتغيرات الفنية، المنشورات والكتب والموسوعات والمجلات المتخصصة والنشر الالكتروني وصلتها بالنقد التشكيلي، النقد التشكيلي.. آليات العمل ومرجعيات التنظير، النقد التشكيلي.. محدودية القضايا وشمولية النص، النقد التشكيلي بين الفن وفلسفة الفن، النقد التشكيلي والحوافز المنتجة لنصوصه، نقد النقد التشكيلي، تعسف أم تنظير مواز. يشارك في الندوة عدد من الفنانين والنقاد الاماراتيين والعرب هم: د.مصطفى الرزاز - مصر، د.صلاح الصالح - سورية، فاروق يوسف - العراق، عبد الرحمن السليمان - السعودية، د.محمد بن حمودة - تونس، د.فريد الزاهي - المغرب، د.عبد الكريم السيد - فلسطين، د.عمر عبد العزيز - اليمن، حسن شريف - الامارات، هدى سعيد سيف - الامارات، ابتسام عبد العزيز - الامارات، طلال معلا - سورية، خليل قويعة - تونس، محمد مهدي حميدة - مصر، د.فاتح بن عامر - تونس، د.نزار شقرون - تونس،

د.عفيف بهنسي - سورية، محمد العامري - الأردن، د.محمد يوسف - الامارات، موسى الخميسي - العراق، عبدالله أبو راشد - فلسطين، د.فصيح كيسو - سورية.

  ومن خلال هذه الندوة تسعى ادارة الفنون إلى تفعيل سبل التواصل مع المبدعين وتلمس قضاياهم وأفكارهم ومسالك منهجهم الابداعي بالتعرف إلى محترفاتهم والتعمق في الآراء المطروحة على الابداع الانساني وموقع هذا الابداع في الثقافات المتنوعة وبخاصة الابداع الفني العربي بتنوعه وغناه البصري.

  وقد دأبت منذ التأسيس وباستمرار العمل بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الذي أولى الفنون العربية كل اهتمام للمواكبة بين العملي والتنظيري في تناول الفنون البصرية، يؤكد ذلك الندوة والمؤتمرات والحلقات البحثية والتداولية وورش العمل التي انعقدت في هذا السياق، وكذلك المشاركة في الندوات المشابهة وباطار التبادل الذي يضيف ويغني. وتبدأ جلسات الندوة على مدار اليومين في الساعة العاشرة صباحاً حتى الثانية ظهراً، ثم تستأنف من السادسة حتى العاشرة مساء.

التعليق