عدد جديد من مجلة العربي: البحث عن التنويريين العرب

تم نشره في الخميس 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • عدد جديد من مجلة العربي: البحث عن التنويريين العرب

 

عمان- الغد- صَدر اخيرا عدد جديد من مجلة العربي الثقافية الشهرية متضمنا عددا من المواضيع الثقافية والادبية وجاء على غلافها صورة تجسد الحياة في جزيرة زنجبار.

وكتب رئيس تحرير المجلة الدكتور سليمان العسكري في العدد حول الحروب المفتعلة التي تشعلها القلة لتحترق بها الكثرة متطرقا الى موضوع صراع الحضارات منتقدا مثل هذه الحروب ومؤكدا ان من يشعلها قلة.

وفي باب القضايا العامة بحث الدكتور الحبيب الجنحاني عن التنويريين العرب الذين يعود ظهورهم الى قرن ونصف حين تحدث رفاعة الطهطاوي في وصيته(المرشد الامين) عن بناء الدولة المدنية القائم على المؤسسات الدستورية واحترام الحريات وحقوق المواطن.

وتناول العدد في باب استطلاع جزيرة زنجبار التي كان لها موعد مع القدر والتاريخ معا فباتت نقطة التقاء للحضارات والثقافات تنافست وتعايشت معا في حقب السلم والحرب والتقت فيها افريقيا مع بلدان المحيط الهندي سياسيا وثقافيا وتجاريا.

وأفرد العدد لقاء خاصا اجري مع احد رواد الثقافة في الكويت وهو عبدالله زكريا الانصاري قبيل وفاته استعرض خلاله ذكرياته وحبه للكتب ورحلته الدبلوماسية والادبية التي اثمرت عن 18 مؤلفا.

وتضمن العدد ثلاث شهادات كتبها ثلاثة من المثقفين اللبنانيين تمجد روح المقاومة للدكتور ابراهيم بيضون من خلال مؤلفه (بنت جبيل الرمز والتراث المقاوم) وكتاب (ابعد من حارة حريك والحمراء) لإيمان بقاعي و(زبقين قرية شاهدة وشهيدة) لشوقي بزيع .

وقدم الدكتور نبيل علي بحثا بعنوان ( فجوة في العقل اللغوي) تناول فيه الأزمة التي تعانيها اللغة العربية المعاصرة وكيف اصبحت عاجزة عن ملاحقة العلوم الحديثة وما يجب القيام به لإنقاذها.

وفي باب الانسان والبيئة ركزت مجلة العربي على موضوع الاهوار في العراق وما تعرض له من دمار شبه كامل في التسعينيات من القرن الماضي.

التعليق