رد من وزارة الثقافة حول الندوة الاستذكارية لرحيل المخرج مصطفى العقاد

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً

 سعادة رئيس تحرير صحيفة الغد المحترم

تحية طيبة وبعد,,

فأشير الى التغطية الصحافية التي اعدها مندوب صحيفتكم الغراء السيد زياد العناني حول الندوة الاستذكارية التي نظمتها وزارة الثقافة بتاريخ 10/11/2006 بمناسبة الذكرى الاولى لرحيل المخرج العربي السوري العالمي مصطفى العقاد والمنشور في عدد صحيفتكم رقم 826 تاريخ 12/11/2006 ارجو نشر التوضيح التالي حول بعض النقاط التي اوردها السيد العناني في نفس الموقع وبنفس البنط عملا بحق الرد المنصوص عليه في قانون المطبوعات والنشر المعمول به.

لقد اشار السيد العناني الى بعض النقاط الايجابية والاقتراحات التي من شأنها اثراء الندوة المشار اليها, لكنه وللاسف غابت عنه بعض المعلومات التي لو كلف نفسه عناء السؤال عنها لوجد اجابة شافية, فلا يعقل ان يغيب اركان الوزارة عن ندوة تنظمها الوزارة فقد حضر الندوة امين عام الوزارة بالوكالة ومدير عام المكتبة الوطنية السيد مأمون التلهوني ومدير عام المركز الثقافي الملكي السيد عبدالسلام الطراونة, وقد انضم الى الندوة مباشرة بعد قدومه من السفر امين عام الوزارة السيد جريس سماوي الذي اتى مباشرة من المطار وكذلك عدد من مديري الوزارة وغاب عنها فقط معالي الوزير الذي كان مسافرا لمشاركته في مؤتمر وزراء الثقافة العرب وبرفقته الامين العام.

ولقد اجتهدت الوزارة ان تكلف عددا من اهم الاسماء والباحثين في مجال السينما في الاردن من امثال الناقد عدنان مدانات والناقد محمود الزواوي اضافة الى الفنانة منى واصف التي رافقت المخرج العالمي العقاد في عدد من اعماله ومثلت دورا هاما في فيلم الرسالة, وأدار الندوة الفنان القدير محمد القباني.

اننا اذ نؤكد على قبولنا الاقتراحات الايجابية الواردة في التغطية الصحافية لنؤكد ان المعلومة الصحيحة والدقيقة هي تعبير عن الضمير الذي نرجو ان تتوخاه صحيفتكم الغراء كما عهدناها دائما, والله الموفق.

العلاقات العامة

وزارة الثقافة

التعليق