كرة السلة الأردنية مطالبة بفتح الأبواب أمام المواهب

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 09:00 صباحاً
  • كرة السلة الأردنية مطالبة بفتح الأبواب أمام المواهب

علي ست أبوها يشق طريقه نحو النجومية

 

حسام بركات

عمان- إذا كان هناك من أمل بعودة شمس كرة السلة الاردنية الى حالة الشروق الدائم فان هذا الأمل مرتبط كل الارتباط بالمواهب الواعدة التي تشق طريقها وسط الظروف الصعبة لتعلن عن نفسها بكبرياء عز نظيره، وقد أثبت نجم فريق الحسين- اربد للناشئين تحت 18 سنة علي ست أبوها أنه أحد هذه المواهب التي تشق طريقها نحو النجومية بثقة كبيرة، وهو يشكل مع آخرين حالة تستحق الاهتمام، بما يكفل ان يصبح مع نضوج موهبته حلقة من حلقات الأمل المنشود.

وحتى يتحقق ذلك فإن كرة السلة المحلية مطالبة بفتح الابواب في طريق اللاعبين الصغار لا سيما في الاندية الأقل حظا، حتى يتسارع انطلاق قطار التألق قدما نحو الأمان بما يكفل تحقيق طموحات عشاق اللعبة الذين نرجو عودتهم للمدرجات في أقرب وقت ممكن، وتوجد هذه الايام فرصة سانحة من خلال تنظيم بطولة كأس الملك عبد الله الثاني الدولية الخامسة خلال الفترة من 16 الى 24 تشرين الثاني- نوفمبر الحالي.

لاعبو المحافظات لا تتاح لهم الفرصة الكاملة للظهور وإثبات الذات، وقد كان منتخب الناشئين الذي أشرف عليه المدرب السلوفيني "المستقيل" برانكو على مدار عامين مثالا صريحا على هذا التجاهل، لذلك فإن الفشل كان المصير المحتوم لهذا المنتخب الذي احتل المركز قبل الاخير في تصفيات غرب آسيا مرتين متتاليتين.

بدايات علي ست أبوها

كانت بداية علي ست أبوها في الصف السادس في مدرسة عمر بن المختار على يد الاستاذ محمود عبد الرؤوف، الذي وجد فيه موهبة قابلة للتطور مع مدار الايام، وقد اقتنع علي بوجهة نظر معلمه فتدرب ضمن صفوف فريق الجليل تحت 14 سنة ولم تسنح له فرصة اقناع المدرب، فتوقف عن ممارسة اللعبة لعام كامل كردة فعل نفسية، قبل أن تزول حالة الاحباط وينضم مع بعض الاصدقاء الى فريق الحسين تحت 16 سنة تحت اشراف المدرب ابراهيم العصعوص، ويشارك مع الفريق كلاعب أساسي موسمين متتاليين حيث تأهل الحسين- اربد في المرتين الى المربع الذهبي للدوري.

تم استدعاؤه لاول مرة لصفوف منتخب الناشئين تحت 17 سنة عام 2003 تحت اشراف المدربين الوطنيين سمير مرقص ومروان معتوق وتم استبعاده لصغر سنة حيث اقتصر المنتخب على اللاعبين مواليد عام 1987، ليعود ويتم استدعاؤه تحت اشراف السلوفيني برانكو عام 2005 ثم يتم استبعاده بداية العام الحالي 2006، وعن ذلك يقول ست أبوها: عند استبعادي عن صفوق المنتخب لم اشعر بالضيق حيث أنني اتخذت قرارا بالعمل الجاد حتى أصبح جاهزا لدوري الناشئين تحت 18 وهو ما حصل فعلا.

طموحات عريضة بالنجومية

ويضيف علي ست أبوها: أنا كغيري من اللاعبين اطمح بتحقيق النجومية، واشعر أنني وضعت قدمي على بداية الطريق واكتسبت الثقة بنفسي خصوصا بعد أن طلب نادي كفريوبا استعارتي للمشاركة معهم بالدوري التصنيفي للرجال الموسم الماضي، وقررت لجنة كرة السلة في نادي الحسين ضمي لفريق الشباب تحت 20 سنة وفريق الرجال أيضا.

ويضيف: ثم تعززت هذه الثقة عندما ساهمت قبل أيام في تأهل فريقي الى المباراة النهائية على لقب دوري الناشئين تحت 18 سنة، وقد كان الفريق مؤهلا لتحقيق الفوز على الرياضي- ارامكس بعد ان تقدم بالنهائي بفارق 4 نقاط قبل دقيقة و20 ثانية من الوقت الاصلي للمباراة، إلا أن هناك ظروفا ساهمت في فوز الرياضي بعد وقت إضافي.

واشاد ست أبوها بجهود مدرب فريق الحسين ابراهيم العصعوص الذي كان يقود المباريات وفق تكتيك دفاعي عالي المستوى، فيما يمنح للاعبين فرصة اظهار المهارة الفردية اثناء الهجوم نظرا لما يتمتع به عدد من الوملاء على قدرة عالية في التسجيل.

سعي للتخلص من العصبية

وحول اتهامه بالعصبية الزائدة خلال المباريات، أكد لاعب الحسين- اربد أنه قام مؤخرا بشراء حامي أسنان: ليس لدواعي الحماية وإنما حتى لا أتحدث من الحكم او خصومي من اللاعبين، وأسعى جاهدا للوصول الى وضع لا يقال فيه عني عصبيا بأي حال من الاحوال، وهناك فرق بين العصبية من جهة و"الحرقة على الفريق" والرغبة بالفوز من جهة ثانية.

واخيرا شدد علي ست ابوها على أن أهم ما يفكر فيه حاليا هو النجاح في امتحانات الثانوية العامة وتحصيل معدل جيد يؤهل لدخول الجامعة والتخصص الذي يرغب فيه، وعندها: استطيع منح وقت طويل لكرة السلة وخلال 4 سنوات سأتمكن إن شاء الله من الوصول الى قمة مستواي كلاعب لكرة السلة.

الموهبة في سطور

- علي واصف فريد ست أبوها

- مواليد الكويت 28-7-1988

- الطول: 191 سم

- المركز: صانع ألعاب ولاعب جناح

- طالب ثانوية عامة في مدرسة الوليد بن عبد الملك- اربد.

- بدأ تعلقه بكرة السلة في سن 12 سنة.

- تم استدعاؤه لمنتخب الناشئين لأول مرة عام 2003.

- بلغ نهائي دوري الناشئين تحت 18 مع الحسين موسم 2006.

التعليق