التمرينات الرياضية قد تحسن التحكم في داء السكري

تم نشره في الأحد 5 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 10:00 صباحاً
  • التمرينات الرياضية قد تحسن التحكم في داء السكري

 

  نيويورك- أفاد باحثون نيوزيلنديون ان ممارسة مجموعة من التمرينات لتدريب المقاومة مثل رفع الاثقال والتمرينات الخاصة بتقوية الجهاز التنفسي والدورة الدموية أكثر فائدة فيما يبدو للتحكم على المدى البعيد في معدل السكر في الدم مقارنة مع ممارسة التمرينات الرياضية وحدها.

ومع ذلك فإن النتائج وفقا لنوع التمرينات ليست مهمة للغاية.

وأشار الباحثان نيل سنولنج وويل هوبكنز من جامعة اوكلاند للتكنولوجيا الى ان آثار التمرينات على سكر الدم صغيرة ومماثلة لتلك التي حققتها التغيرات العلاجية والغذائية. وهذا يوحي بأن وضع العوامل الثلاثة مع بعضها قد يكون له أثر أكثر أهمية.

واشار سنولنج وهوبكنز الى ان التمرينات دعامة اساسية للنوع الثاني من داء السكري وان عدم النشاط البدني يزيد احتمالات الاصابة بالسكري.

ولتقرير أي أنواع التمرينات قد يكون أكثر فائدة في التحكم في سكر الدم حللوا 27 دراسة بينها 1003 مرضى لتقرير آثار الانواع الاخرى من التمرينات على هيموغلوبين السكري "ايهس1ي" وهو قياس بشأن كيف يمكن التحكم بشكل جيد في سكر الدم على المدى البعيد.

وبالنسبة لكل انواع التمرينات التي استمرت 12 اسبوعا أو أكثر وجد الباحثون ان مستويات هيموغلوبين "ايهس1ي' انخفضت بنسبة 8ر0 في المائة.

وهناك بعض الادلة على ان التمرينات المجمعة الخاصة بتقوية الجهاز التنفسي والدورة الدموية مع تمرينات المقاومة لها أثر أكثر من نوع واحد من التمرينات. وافاد الباحثون ان المزيد من برامج التدريب المكثفة لا تبدو أكثر فعالية ربما لانها أكثر صعوبة فيما يبدو على الناس للتمسك بها.

ووجد الباحثون ايضا ان التمرينات لها اثر أقوى على الناس ذوي المرض الاشد وهو ما وصفوه بأنه "نتيجة تأكيد لاولئك الذين يصفون التمرينات للمرضى."

وأشار الباحثون الى ان الخطر الفعلي الذي تمثله تمرينات مرضى السكري على عضلة القلب قليل. وأضافوا ان التمرينات مع الغذاء والعلاج يمكن ان تتسبب في تقليل الخطر بشكل متوسط أو حتى كبير.

التعليق