مادونا تصطحب ابنها بالتبني لأول مرة إلى نيويورك

تم نشره في الثلاثاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً

 

  نيويورك- ذكرت تقارير إخبارية أمس أن مادونا اصطحبت ابنها بالتبني ديفيد باندا لاول مرة إلى نيويورك، واصطحبت مادونا '48 عاما' طفلها الافريقي إلى مطار "هيثرو" حاملة إياه بإحدى يديها وممسكة بالاخرى ابنها روكو 'ستة أعوام' ومن خلفها ابنتها لورديس '10 أعوام'. بينما لم يكن أثر لزوج مادونا المخرج جاي ريتشي.

وأشارت صحيفة "ذا صن" البريطانية الشعبية إلى أن الطفل ديفيد '13 شهرا' وهو من دولة ملاوي الواقعة في جنوب شرق أفريقيا كان يرتدي ملابس غاية في الاناقة لاحد مصممي الازياء.

يذكر أن مادونا تعرضت للكثير من المشاكل بسبب تبني ديفيد بمنتهى السرعة، حيث عادة ما لا يسمح لغير مواطني ملاوي بتبني أطفال البلاد كما تستغرق عملية التبني عدة أشهر.

وكانت مغنية البوب الاميركية قد قامت بزيارة إلى مالاوي في الشهر الحالي وشهدت تأسيس العديد من المشروعات الرامية إلى مساعدة الاطفال المحتاجين في ملاوي.

وتعاني مالاوي الدولة الحبيسة صغيرة المساحة ارتفاع معدل وفيات الاطفال حيث يموت مئتان من بين كل ألف طفل عند الولادة بالاضافة إلى سوء التغذية الشديدة الناجمة عن النقص المزمن في المواد الغذائية وكذلك ارتفاع معدلات الفقر وعدم الالتحاق الكثير من الاطفال بمرحلة التعليم المبكر.

وكان هذا الطفل قد وصل إلى دار للايتام اسمها "دار الامل" بمقاطعة ماكتشينجي منذ أواخر العام الماضي الايتام وهو يعاني من سوء التغذية إلى حد شارف معه على الموت بعد أن توفيت والدته وقرر والده أنه لا يستطيع رعايته. وأطلق على هذا الطفل الـ"طفل معجزة" في المنشأة بعد أن أنقذ بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الموت.

التعليق