تكنولوجيا جديدة لفحص وجوه المشتبهين في محطات القطارات

تم نشره في الثلاثاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً

 

  هامبورج- بدأت سلطات السكك الحديدية في ألمانيا إجراء اختبارات على جهاز بايومتري (قياس للحياة يستند على معلومات بيولوجية) جديد لفحص الوجوه يمكن من خلاله لاجهزة الكمبيوتر التقاط وجوه المشتبه بكونهم إرهابيين وسط حشود كبيرة.

وسيجعل البرنامج الجديد الذي تجري هيئة السكك الحديدة في ألمانيا (دويتشه بان) من السهل العثور على الارهابيين من وسط المسافرين.

  وأعلن ينس بولز رئيس قطاع الامن في دويتشه بان في معرض تجاري أقيم في ميونيخ

"نجري اختبارات منذ أسبوعين على تقنية تم تصميمها للكشف عن الارهابيين أو المجرمين الاخرين الذين يدخلون إلى القطارات وإنذار موظفي الامن".

وأضاف أن المشروع يأتي في أعقاب المحاولات التي تم إحباطها لتفجير قطارات في ألمانيا في تموز(يوليو)

وكان المحققون الالمان اكتشفوا ان إرهابيين خططوا لتفجير قطارين خلال مباريات كأس العالم لكرة القدم (ألمانيا 2006) لكنهم قرروا إرجاء تنفيذ العملية لان الاجراءات الامنية كانت مشددة في البلاد خلال المباريات.

  وفي الاختبار الذي تجريه دويتشه بان في مدينة ماينز تقوم الكاميرات بمسح لمحطة القطار بحثا عن 200 شخصا تطوعوا لتخزين صورهم في قاعدة المعلومات ويتم الكشف عن الملامح من خلال جهاز بايومتري للتعرف على الوجوه.

وطبقا لبولز فأن هذه التقنية قد تساعد دويتشه بان على تحديد المشتبه في ضلوعهم بأنشطة إرهابية بدقة من بين 8ر1 مليون راكب يستخدمون القطارات بصفة يومية واتخاذ الاجراءات اللازمة.

  وكانت ألمانيا أدخلت في تشرين الثان(نوفمبر) 2005 جواز سفر بايومتري جديدا صالحا لعشرة أعوام مزود برقاقة تعريف ذات ترددات لاسلكية (راديوية).

وتحتوي الرقاقة على صورة رقمية لحامل الجواز. وفي بداية العام 2007 سيتم تخزين بصمات حامل الجواز على الرقاقة.

التعليق