المنتخب الاولمبي يعسكر في الاسماعيلية السبت استعدادا للاسياد

تم نشره في الاثنين 30 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً

مرحلة الاعداد قد لا تؤهله للمنافسة!

خالد الخطاطبة

 

 عمان - يستعد منتخبنا الاولمبي للمغادرة الى مدينة الاسماعيلية المصرية يوم السبت المقبل، وذلك لاقامة معسكر تدريبي يستمر لغاية يوم 14 من نفس الشهر، استعدادا للمشاركة في تصفيات الاسياد التي ستقام في قطر اعتبارا من يوم 18 الشهر المقبل، حيث جاء منتخبنا في المجموعة التي تضم الى جانبه منتخبات مكاو وقيزغستان وطاجكستان.

وسيتأهل بطل المجموعة للمشاركة في الاسياد في المجموعة التي تضم منتخبات الامارات وقطر واوزبكستان.

20 لاعبا في المعسكر

  وسيختتم منتخبنا الاولمبي معسكره التدريبي يوم 14 الشهر المقبل، حيث سيعود الى عمان قبل ان يغادر في اليوم التالي الى قطر لبدء منافسات المجموعة بحثا عن التأهل.

وسيشارك في معسكر الاسماعيلية 20 لاعبا سيتم تسميتهم خلال الايام القليلة المقبلة بعد ان يطمئن المدرب نهاد صوقار على اوضاعهم الفنية والبدنية بعد عودتهم من مشاركة انديتهم في الدوري الممتاز.

من جهة اخرى يواصل مدرب المنتخب نهاد صوقار الاشراف على تدريب 6 من لاعبي الفريق غير الملتزمين مع انديتهم المشاركة في الدوري الممتاز، حيث تتوزع التدريبات على عدة ملاعب بما في ذلك صالات الحديد.

وتأتي هذه التدريبات الفردية للحفاظ على لياقة اللاعبين البدنية خاصة وانهم لا يشاركون في المنافسات الرسمية لانديتهم.

انسجام وتفاهم

  وقال صوقار في رده على استفسارات "الغد" ان الجهاز الفني سيحاول خلال معسكر الاسماعيلية توفير حالة من التجانس والانسجام بين اللاعبين، اضافة الى رفع مستوى اللياقة البدنية لديهم قبل اقتحام المنافسات الرسمية.

واعتبر مدرب المنتخب ان فريقه يضم في صفوفه لاعبين مميزين قادرين على تحقيق نتائج جيدة، متمنيا ان يحالف الحظ المنتخب في التأهل الى مجموعة قطر والامارات واوزبكستان.

واشاد صوقار بتعاون اتحاد الكرة في توفير متطلبات المنتخب ضمن الامكانات المتاحة، مؤكدا ان اللاعبين عازمون على تحقيق نتيجة ايجابية في المشاركة المقبلة لاثبات علو كعب الكرة الاردنية في المحافل الدولية، نتيجة اهتمام رئيس الاتحاد سمو الامير علي بن الحسين الذي يحاول تذليل كافة الصعوبات امام الاندية والمنتخبات.

بوادر اخفاق ام تحقيق المفاجأة ؟

  المتابع لحال منتخبنا الاولمبي لكرة القدم يشعر بالألم لاوضاعه التي لا تدعو للتفاؤل بامكانية تحقيق نتائج متميزة تتمثل في التأهل الى الاسياد وتحقيق نتائج جيدة في مجموعة الامارات واوزبكستان وقطر، اللهم الا اذا تفوق اللاعبون على انفسهم وحققوا مفاجأة لا تتناسب مع مرحلة الاعداد التي تعتبر ضعيفة جدا بالمقارنة مع الحدث.

ويلاحظ في الفترة الاخيرة ان المنتخب الاولمبي خاض مراحل اعداد متقطعة، بحيث كانت كل مرحلة تجر ما قبلها بسبب تباعد الفترات، وبالتالي فان الاستفادة الفنية كانت قليلة بالنسبة للاعبين الذين كانوا يهرلون بين الاندية والمنتخب بعيدا عن الاستقرار الفني.

  كما ان تضارب تدريبات اللاعب بين المنتخب والنادي ربما اثر كثيرا على مستوى الفريق الذي كان من المفترض ان يخوض عددا كبيرا من المباريات الودية بحثا عن خلق حالة من التجانس بين اعضاء الفريق.

واذا ما اردنا البحث عن تحقيق نتائج جيدة في الاسياد فلا بد من توفير مباريات على مستوى عال، وليس الاكتفاء بالمعسكرات الداخلية والخارجية التي لا تغني عن اقامة مباريات على مستوى افضل، وربما كانت مباراتا منتخبنا امام الامارات هي الافضل والاكثر فائدة من الناحية الفنية للاعبين.

التعليق