مؤتمر دولي في جامعة البترا الأهلية يناقش استقبال العرب للنظريات الغربية

تم نشره في الخميس 19 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • مؤتمر دولي في جامعة البترا الأهلية يناقش استقبال العرب للنظريات الغربية

 بهدف ابراز الاتجاهات النقدية وبعض تفرعاتها

عمان - الغد- تقيم جامعة البترا الاهلية في شهر آذار من العام القادم المؤتمر الدولي الرابع حول اللغة العربية بعنوان "استقبال العرب للنظريات النقدية الغربية" والذي ينظمه قسم اللغة العربية بمشاركات عربية واجنبية ومحلية.

وبيّن رئيس قسم اللغة العربية رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور احمد الخطيب ان المؤتمر يهدف الى ابراز مجموعة اتجاهات نقدية عربية: رئيسية, وبعض تفرعاتها, افرزها استقبال العرب لنظريات النقد الغربية مضيفا الى انه يحاول ان يتبين اوجه هذا الاستقبال, بين تقبل, وتوفيق, ومغايرة, ويستعرض بعض التطبيقات النقدية العربية التي تخلقت بفعل خلو الساحة من نظرية نقدية عربية, وانكشافها امام رياح النقد الغربي.

وقال الخطيب ان محاور المؤتمر قد اشتملت على التالية: استقبال نظريات النقد السياقي في اربع اوراق هي: المنهج التاريخي "اثر المنهج التاريخي في الخطاب النقدي العربي, دراسة نماذج ممثلة لهذا المنهج, مثل: طه حسين, محمد حسين هيكل نموذجا" والاتجاه الرومانطيقي "التفاعل العربي مع الاتجاه الرومانطيقي, كتاب المهجر, مدرسة الديوان, ابولو!", والاتجاه الواقعي "مكانة النقد الواقعي في النقد العربي المعاصر, الواقعية الاشتراكية, الاطروحات الماركسية وعلاقتها بالتوجه الاشتراكي للثورة الناصرية, ارتباط حركات التحرر القومي في العالم العربي بالواقعية, اسماء فاعلة في ارساء النقد الواقعي الماركسي في العالم العربي, مشكلات اعترت تبني معطيات هذا النقد في الثقافة العربية" اضافة الى منهج التحليل النفسي "عباس العقاد, جورج طرابيشي نموذجا".

ومحور استقبال نظريات المنهج الشكلاني وقد تمحور في ثلاث اوراق هي: المنهج الاسلوبي "شكري عياد نموذجا" والتيار الشكلاني "ملامحه في النقد العربي الحديث, السعي الى تأصيل النقد الشكلاني في التراث العربي: مشروعيته, وابعاده الثقافية والنفسية" والمدارس اللسانية وتجلياتها في النقد العربي الحديث.

ومحور من اشكاليات استقبال العرب للنظريات النقدية الغربية في اربع اوراق هي: التداخل المنهجي على الساحة النقدية العربية: اسبابه, ومظاهره وحركة الترجمة واثرها في التعريف بالنقد الغربي "جهود احسان عباس نموذجا" ومشكلة المصطلح في النقد العربي الحديث وفكرة ترحال النظرية وتكييفها مع المجتمع "جهود ادوارد سعيد نموذجا".

ومحور استقبال العرب للمنهج الثقافي "عبدالله الغذامي نموذجا" اضافة الى محور استقبال العرب للنقد النسوي.

ويمكن المؤتمر الباحثين ان يختاروا أيا من المحاور المتقدمة, وان يكتبوا في محاور اخرى كالنقد الانطباعي والمنهج الاسطوري, فضلا عن امكانية اختيار شخصية نقدية عربية ممثلة لأي اتجاه او نظرية او منهج مما تقدم, شريطة ان يكون لتلك الشخصية اثرها في الساحة النقدية العربية, وينبغي ان تجانب الاوراق الاكتفاء بعرض الاصول النظرية لأي من المحاور في صورتها الغربية, اذ القصد الى رؤية استقبال العرب لها.

وتقدم الاوراق مطبوعة باللغة العربية, مصحوبة بقرص مدمج يحتوي المادة المطبوعة, وتراعى فيها اصول البحث العلمي والتوثيق, علما بأنه سيصار الى تحكيمها مبدئيا, وسيعلم مقدموها بنتائج التحكيم.

التعليق