حث الأباء على متابعة تطورات أبنائهم الصحية

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً

 

شيكاغو- أشار بحث علمي إلى أن اقتحام الكثير من الأمهات لميدان العمل بجانب العديد من المتغيرات الاجتماعية والثقافية فرض على الآباء لعب دور أكبر في مجال العناية الصحية بأطفالهم.

ولجأت الجمعية الأميركية لطب الأطفال لمساعدة الأطباء المختصين لحث الأباء للعب دور أكبر فيما كان يعد سابقاً مجالاً مطلقاً حكراً للأمهات، وفق وكالة الأسوشيتد برس.

وقال اختصاصي سلوكيات الأطفال، د. ويليام كولمان، إن تزايد مشاركة الآباء في العناية الصحية بأطفالهم يدخل في إطار طبي واعتراف بالتأثير الهائل لكلا الوالدين على الصحة البدنية والنفسية لأطفالهما.

ومن جانبه، قال د. كريغ غارفيلد، الذي ساعد في إعداد التقرير، إن الحاجة أيضاً لعبت دوراً في تزايد مشاركة الآباء في تقديم العناية الصحية لأطفالهم، حيث يلاحظ ارتفاع عدد الآباء الذين يصطحبون الأمهات أثناء زيارات الأطفال لأطبائهم.

وطالب التقرير الأكاديمي أطباء الأطفال بتشجيع الآباء على اصطحاب أطفالهم في الزيارات الدورية للطبيب ومحاولة دمجهم بصورة أكثر فعالية في الأمر.

وقالت طبيبة الأطفال تريفينا مور إنها قررت المشاركة في البحث بعد ملاحظة غياب الآباء عند زيارات الأطفال الدورية للطبيب.

وأشارت مور في هذا السياق قائلة "من الضروري متابعة كلا الوالدين لتطور أطفالهما الصحي، خاصة في حالة الطوارئ عندما لا ندري أيا من الوالدين سيكون متواجداً في ذلك الوقت."

التعليق