نظام البحر المتوسط الغذائي وقاية من الأزمات القلبية

تم نشره في الثلاثاء 17 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • نظام البحر المتوسط الغذائي وقاية من الأزمات القلبية

 

   فرانكفورت- ذكرت الجمعية الالمانية لامراض القلب أن النظام الغذائي الذي يعتمد على أنواع الاغذية المتاحة في حوض البحر المتوسط يبقى واحدا من أبسط وأنجح وسائل الوقاية من أمراض القلب.

وقال الاستاذ هانز يورجين بيكر رئيس الجمعية إن الكثير من زيت الزيتون أو زيت بذر اللفت والكثير من الخضروات إلى جانب وجبات السمك التقليدية يمكن أن يقلل مخاطر الاصابة بأمراض القلب بشكل كبير.

وقال بيكر لوكالة الانباء الالمانية بمناسبة يوم القلب العالمي إن التأثيرات المفيدة لمطبخ حوض البحر المتوسط أثبتته دراسات أجريت في جزيرة كريت ففي هذه الجزيرة يوجد " أقل معدل للوفيات الناجمة عن الازمات القلبية وأعلى معدل لاستهلاك زيت الزيتون في أوروبا".

وأشار إلى أن الفائدة الصحية لزيت الزيتون تكمن في" تكوينه المثالي" فهو مزيج من العديد من الدهون غير المشبعة والدهون المشبعة المنخفضة. وهو يشبه في هذا زيت بذر اللفت.

وقال بيكر إن" الدهون غير المشبعة يتم حرقها بسهولة.. ولا تتراكم على جدران الشرايين".

وأضاف إن أكثر أنواع زيت الزيتون فائدة غذائية وصحية هو الذي ينتج من المرحلة الاولى لكبس الزيتون.

 أما الفوائد الصحية للسمك فترجع بشكل خاص للحمض الدهني المتوافر بها (أوميجا-3).

وأشار بيكر إلى أن الخضراوات لا تحتوي فقط على الفيتامينات ولكن أيضا على مادة فلافونويدس التي تساعد الجسم على امتصاص هذه الفيتامينات. ولهذا فإن الخضر والفواكه أفضل من الناحية الغذائية عن أقراص الفيتامينات.

وقال إن القاعدة الاولى هي أن المرء يجب أن يأكل الخضراوات ثلاث مرات أكثر من اللحوم. والاطعمة التي تحتوي على نسبة من الألياف أيضا تساعد في الوقاية من أمراض القلب.

وإلى جانب النظام الغذائي السليم فإن ممارسة التدريبات الرياضية تساعد أيضا في خفض مخاطر الاصابة بالازمات القلبية.

ويقول بيكر إنه " في غياب عوامل الخطر الاخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو السكري فإن أهمية النظام الغذائي والتدريبات تتساوى". 

التعليق