يابانية تلد طفلا حملته بدلا من ابنتها

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً

 طوكيو- قال طبيب ان سيدة يابانية في الخمسينيات من عمرها وضعت طفلا حملته بدلا من ابنتها التي اصبحت عاجزة عن الحمل بعد استئصال رحمها بسبب السرطان .

ومن المرجح ان تثير هذه الحالة مزيدا من النقاش في اليابان بشأن حالات ولادة الامهات البديلات وهو الامر الذي تعارضه الحكومة وجمعية طبية رئيسية.

وقال ياهيرو نيتسو رئيس مستشفى الولادة في مقاطعة ناجانو بوسط اليابان في مؤتمر صحافي ان المرأة ولدت في النصف الاول من العام 2005 باستخدام بويضة من ابنتها وسائل منوي من زوج الابنة وكلاهما في الثلاثينيات.

وذكرت وكالة كيودو اليابانية للانباء انها اول مرة في اليابان تعمل فيها امرأة كأم بديلة لطفل ابنتها لتلد بذلك حفيدها بشكل فعلي.

وقال نيتسو ان الطفل الذي لم يكشف النقاب عن نوعه سجل لاول مرة كطفل الام البديلة ثم قامت الابنة وزوجها بتبنيه بعد ذلك.

وتتخذ وزارة العدل اليابانية موقفا مفاده ان المرأة التي تلد وليست الام البيولوجية هي أم الطفل وهو ما يقول منتقدون انه موقف يتجاهل مصلحة الطفل.

وحث نيتسو، الذي تحدى جمعية لاطباء التوليد وساعد زوجين آخرين على الحصول على طفل من خلال امهات بديلات، المجتمع الطبي والحكومة على مراجعة مواقفهما.

واصبحت هذه القضية محط اهتمام بعد ان اصبح لزوجين يابانيين من المشاهير توأمان من خلال أم بديلة ولكن طلبهما بتسجيلهما باسميهما رفض . ويخوض هذان الزوجان معركة حاليا امام القضاء.

وقالت صحيفة يوميوري شيمبون ان هناك حالات لنساء عملن كأمهات بديلات وولدن احفادهن في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا.

التعليق