الجعايدي لن يرجع عن اعتزاله الدولي مع منتخب تونس

تم نشره في الخميس 12 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً
  • الجعايدي لن يرجع عن اعتزاله الدولي مع منتخب تونس

 تونس - قال راضي الجعايدي مدافع فريق برمنغهام سيتي الانجليزي ان هبوط مستواه والاداء المخيب للامال للمنتخب التونسي في نهائيات كأس العالم في المانيا بين أبرز أسباب اعتزاله اللعب دوليا.

وأضاف الجعايدي (31 عاما) والذي لعب في صفوف منتخب تونس عشر سنوات أن قراره اعتزال اللعب مع منتخب بلاده "نهائي ولا رجعة فيه وجاء بعد تفكير عميق."، وكان حاتم الطرابلسي مدافع فريق مانشيستر سيتي الانجليزي قد أعلن في وقت سابق اعتزاله اللعب مع المنتخب التونسي أيضا.

وقال الجعايدي الذي انتقل بداية هذا الموسم الى برمنغهام قادما من بولتون أن قرار انهاء مشواره مع المنتخب التونسي كان جاهزا بعد مونديال المانيا لكنه قبل اللعب ضد موريشيوس لانه اعتبر ذلك "واجبا وطنيا".

وخاض الجعايدي اخر مباراة مع منتخب بلاده ضد منتخب موريشيوس في اطار التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الامم الافريقية المقبلة وانتهت بالتعادل دون اهداف.

وقال في مقابلة مع "رويترز": عندما استدعيت الى مباراة المنتخب ضد موريشيوس وافقت فورا واعتبرت ذلك واجبا وطنيا لكني شعرت بتراجع مستواي لذلك اخترت الابتعاد وتفادي احتجاجات الجماهير."

ونفى الجعايدي ما تناقلته الصحف التونسية من أن خلافا مع رئيس الاتحاد علي لبيض بعد مباراة موريشيوس دفعه للاعتزال، وقال "هذا الامر لا أساس له من الصحة وهو بعيد كل البعد عن الحقيقة وهي مجرد اشاعات ..أنا قدمت الكثير للمنتخب لمدة 10 سنوات كاملة دون حسابات مسبقة فكيف اتهم اليوم باللامبالاة."

وانتقد رئيس الاتحاد بشدة لاعبي المنتخب واتهمهم باللامبالاة وعدم الجدية عقب تعادلهم مع موريشيوس.

وعن امكانية عودته الى تعزيز كتيبة نسور قرطاج قال الجعايدي "قررت الاعتزال والخروج من الباب الكبير واعطاء الفرصة لبعض الشبان الذين بامكانهم تقديم ما هو افضل واعدادهم الى نهائيات امم افريقيا غانا 2008."

غير أن نبيل معلول مساعد الفرنسي روجيه لومير المدير الفني للمنتخب التونسي اشار في برنامج تلفزيوني هذا الاسبوع انه سيقنع الجعايدي بالتراجع عن قراره. وقال دون ان يذكر تفاصيل "تحدثت مع الجعايدي وانا مقتنع أنه سيعود لصفوف الفريق."

وشارك المدافع المخضرم مع منتخب بلاده في ثلاث نهائيات لكأس العالم وخمسة بطولات افريقية.

وتناقلت الصحف ان نية الاتحاد التونسي لكرة القدم تتجه نحو معاقبة الجعايدي والطرابلسي وسليم بن عاشور بسبب رفضهم تعزيز صفوف المنتخب، وقال الجعايدي "لا أعلم بهذا الامر واذا صح فسأجلس الى المسؤولين في الاتحاد وأناقشهم حول اسباب القرار."

ويسعى رئيس الاتحاد الجديد منذ أن تولى المنصب خلفا لحمودة بن عمار الى رأب الصدع الذي خلفه الاداء المخيب للامال للمنتخب التونسي في نهائيات كأس العالم في المانيا وأبرزها توتر العلاقات بين بعض اللاعبين ومدرب الفريق لومير.

وشدد الجعايدي على أنه "سيركز الان على تقديم وجه متميز مع فريقه في الدوري الانجليزي وتشريف كرة القدم العربية."، ووصف وضعيته في برمنغهام بأنها "ممتازة" قائلا "أنا مرتاح في فريقي."

وبدأ الجعايدي مشواره في الترجي قبل 13 عاما وانضم للمنتخب اول مرة في عام 1997 . وانتقل في عام 2004 الى بولتون الانجليزي ثم الى برمنغهام.

وأقر الجعايدي بأن المنتخب التونسي يمر بأزمة عارضة. وقال "تسرب الشك الى اللاعبين منذ نهائيات ألمانيا وأعتقد انه بالعمل الجدي يمكننا تجاوز مرحلة الشك."

التعليق