حفل توقيع وقراءات لسويركي والعيلة في محترف الرمال

تم نشره في الأربعاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً
  • حفل توقيع وقراءات لسويركي والعيلة في محترف الرمال

بمناسبة صدور ديوانيهما عن "دار فضاءات"

 

عمان-الغد- بالتعاون مع دار فضاءات للنشر والتوزيع يقيم محترف الرمال حفلي توقيع وقراءتين شعريتين بدءا من مساء الأربعاء التاسع عشر من هذا الشهر للشاعر أنس العيلة، الفلسطيني المقيم في مدينة ليون الفرنسية ومساء الثاني من الشهر المقبل للشاعر وليد سويركي وذلك بمناسبة صدور ديوانيهما عن دار فضاءات .

يذهب الشاعر أنس العيلة في قصيدته في "مع فارق بسيط" إلى التقاط الشعري من المشهد العادي ذلك المشهد الذي قراءته تشبه إلى حدّ بعيد كاميرا تتحرك في مخيلة القراءة .. ربما ما من مغامرة في القول أن قصيدة أنس العيلة قد استفادت من التقنيات الحديثة في الفنون البصرية الجديدة وتحديدا تقنية التصوير عبر الديجيتال والفيديو كليب لكن بأدوات شعرية واضحة ولغة صافية من أية زوائد:

في انتظار حبيبتي

مرت جنازة...

ورودٌ حمراء على النعش

تليق بعاشق مثلي.

لو كان يسمعني

لدعوته أن يأخذ مكاني

هو المحمّل بالورود.

أو...

لو كان يراني

لسخر، دون خجل، مني

هو الميت الذي ربما أقرضني وردة.

تبتعد الجنازة

وردة هادئة على الرصيف

سقطت من حضنه البارد

مسنوداً على أكتاف متعبة.

ألتقطها

بحزن مؤجل

ماسحا عنها الغبار

وذبولا وشيكا

ثم أُهديها لحبيبتي

ولا أخبرها:

"قتيلٌ عابر تركها لكِ على الرصيف" !

أما ديوان الشاعر سويركي الصادر بدعم من وزارة الثقافة: "أجنحة بيضاء لليأس" فينزع فيه صاحبه إلى التذكر لكن بتجريد التجربة الإنسانية  إلى خطوط أولى تجعل من الشعري أقرب إلى العمل التشكيلي بما يتوفر عليه من ألوان وخطوط وبما يبعثه في نفس القارئ من الدفع باتجاه تأمل الذات في لحظة عزلة بامتياز:

أنا المولود في تلك الدار،

 تحت قدمي شجرة،

ليلة مطر ازرق

تناثرت في سمائها قناديل الشهوة،

أذهب اليوم

بعد ثلاثين من الصبوات

بجسد ناحل كقصبة

نحو طفولة لم أعشها

لكنها تنتظرني

اعود من بلاد لم أطأها

لكنها حلمت بي

أذهب,

ليس الخطو ما ينقصني

انما

قدمان واثقتان.

يذكر أن الديوانين: "ومع فارق بسيط"  و"أجنحة بيضاء لليأس" قد صدرا في إطار سلسلة شعرية عربية غير دورية تعمل على إصدارها دار فضاءات للنشر والتوزيع بهدف الإسهام في تقديم التجارب الشعرية العربية المتميزة بعيدا عن حال الفوضى الراهنة في الشعرية العربية وذلك بصرف النظر عن الشكل الشعري للقصيدة سواء أكانت تنتمي إلى التفعيلة أو الشعر الحرّ أو قصيدة النثر.

في هذا الإطار يصدر لاحقا ضمن السلسلة التي يشرف على تحريرها الشاعر جهاد هديب دواوين للشعراء تحسين الخطيب ومحمد العمراوي حتى نهاية العام ومع مطلع السنة الجديدة من المتوقع صدور دواوين جديدة للشعراء غازي الذيبة وحسين جلعاد وعمر بو قاسم من اليمن ونجوم الغانم من الإمارات.

التعليق