التدريبات الرياضية وحدها قد لا تمنع البدانة

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • التدريبات الرياضية وحدها قد لا تمنع البدانة

 

نيويورك -اشارت نتائج دراسة اجريت في اسكتلندا الى انه من غير المحتمل ان تؤدي زيادة مستوى النشاط البدني وحدها الى خفض وزن جسم الاطفال الصغار رغم انها قد تمهد الطريق امام اتباع اسلوب حياة صحي بشكل اكبر.

وبدلا من ذلك فان الجمع بين زيادة النشاط البدني والتغيرات الاخرى في نمط الحياة مثل الالتزام بوجبة غذائية صحية ربما يكون مطلوبا لوقف الاتجاه نحو البدانة.

ولاحظ الدكتور جون جيه.ريلي من جامعة جلاسجو وزملاء له في الدورية الطبية البريطانية ان"اطفالا كثيرين بدناء حتى في سن ما قبل المدرسة."

وفي ضوء الافتقار العام لأدلة على وجود اساليب ملائمة لمنع البدانة في هذه المجموعة السنية فان فريق ريلي سجل 545 طفلا من 36 حضانة اطفال في تلك التجربة.

واستهدفت هذه التجربة بشكل محدد لمعرفة ما إذا كانت اي زيادة في النشاط قد تخفض من مؤشر كتلة الجسم.

وكل اسبوع لمدة 24 اسبوعا شارك نحو نصف التلاميذ في مرحلة ما قبل الدراسة والذين بلغ متوسط عمرهم 2ر4 سنة عند دخول المدرسة في ثلاثة انشطة فعالة تتضمن مجهودا بدنيا يستغرق كل منها 30 دقيقة في حين تم تشجيع اطفال الحضانة وآبائهم على زيادة مستويات نشاط الطفل في المنزل. والنصف الآخر من الاطفال والذين عملوا كنماذج تحت السيطرة التزموا بجدولهم المعتاد في مدارس الحضانة.

وقال الباحثون ان التدخل من خلال النشاط البدني لم يكن له تأثير ملموس على مؤشر كتلة الجسد .

ولكن بالمقارنة مع الاطفال الذين خضعوا للسيطرة فقد سجل الاطفال الذين مارسوا نشاطا بدنيا مكاسب اكبر في المهارات المتعلقة بالحركة والتي يقول الباحثون انها قد تعزز الثقة في النشاط البدني وربما تزيد من احتمالات المشاركة في المستقبل في النشاط البدني او الرياضة.

وبشكل اجمالي يشير ريلي وزملاء له الى ان "التدخل الناجح لمنع البدانة في المراحل الاولى من الطفولة قد يتطلب تغييرات ليس فقط في الحضانة والمدرسة والمنزل وانما في البيئة الاوسع. التغييرات في السلوكيات الاخرى بما في ذلك الوجبات الغذائية ربما تكون مطلوبة ايضا."

التعليق