البرازيل تكتفي برباعية نظيفة في مرمى نادي الكويت

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • البرازيل تكتفي برباعية نظيفة في مرمى نادي الكويت

بمناسية مرور 45 عاما على تأسيسه

الكويت - حقق منتخب البرازيل فوزا منطقيا على نادي الكويت الكويتي 4-0 في مباراة ودية اقيمت أول من أمس السبت على ستاد نادي الكويت ضمن احتفالات النادي بالذكرى الـ 45 لتأسيسه بحضور اسطورة الكرة البرازيلية بيليه.

وسجل سوبيس (17 ) وروبينيو (36) وادريانو (53) وكاكا (78) اهداف البرازيل.

وكانت المباراة الرابعة للبرازيل بقيادة المدرب الجديد وقائد المنتخب السابق كارلوس دونغا بعد التعادل مع النرويج 1-1 في اوسلو، والفوز على منتخب الارجنتين الغريم التقليدي في القارة الاميركية الجنوبية 3-0 في لندن، وعلى ويلز 2-0 في العاصمة البريطانية ايضا.

وكان دونغا الفائز بكأس العالم عام 1994 في الولايات المتحدة، قد عين مدربا للمنتخب البرازيلي خلفا لكارلوس البرتو باريرا في تموز/يوليو الماضي بعد اخفاق الاخير في قيادة المنتخب الى الاحتفاظ باللقب العالمي في مونديال المانيا حيث خرج من الدور ربع النهائي اثر خسارته امام فرنسا 0-1.

ويخوض المنتخب البرازيلي مباراة دولية ودية امام الاكوادور يوم 10 الجاري.

بدأت المباراة بفورة برازيلية بقيادة الساحر رونالدينيو وفرض المنتخب البرازيلي حصارا على الفريق الكويتي داخل منطقته ووصل الى مرمى الحارس خالد الفضلي مرارا وتكرارا واهدر العديد من الفرص السهلة قبل ان يفتتح التسجيل عبر سوبيس ثم يعزز روبينيو التفوق البرازيلي بهدف اخر.

وبدا دونغا الشوط الاول بتشكيلة ضمت الحارس ايلتون ومارسيلو ولويزاو واليكس ومايكون ورونالدينيو (كاكا) وروبينيو ومينيرو ودودو وسوبيس وايلانو.

ولعب الكويت بتشكيلة ضمت الحارس خالد الفضلي وفهد عوض ونهير الشمري ويعقوب الطاهر ومحمد حبيل وجراح العتيقي وطلال يوسف وحسين حاكم وعادل عقلة ووليد علي وفرج لهيب.

صمد الكويت في الشوط الاول امام المد البرازيلي وغلب على ادائه الحذر وعدم المجازفة كثيرا نحو الهجوم حيث لعب مدرب الكويت صالح زكريا بمهاجم واحد هو فرج لهيب ولم يشهد للفريق الكويتي اي كرة خطرة.

وافتتح رونالدينيو الشوط الاول بتسديدة قوية قرب القائم الايمن (5)، وثم اخرج الفضلي كرة خطرة لايلانو (7) وكاد الظهير الايمن مايكون ان يفتتح التسجيل بيد ان تسديدته ابعدها المدافع يعقوب الطاهر قبل ان تتجاوز خط المرمى (9).

وترجم المنتخب البرازيلي سيطرته الى هدف اثر تلقي سوبيس كرة عرضية من سددها في المرمى عجز الحارس الفضلي عن صدها (17).

وكان الظهير الايسر مارسيلو بديل سيسينيو الغائب عن الملاعب لمدة ستة شهور لاصابته بتمزق في الرباط الصلبيبي ، مفتاح الهجمات البرازيلية من الناحية اليسرى بمؤازرة من رونالدينيو وروبينيو.

وفي المحاولة الوحيدة للكويت في الشوط الاول اطلق جراح العتقيي كرة قوية صدها ايلتون (29).

وقام مارسيلو بفاصل مراوغة من الناحية اليسرى وسدد الكرة ارتدت من الفضلي الى مينيرو واصطدمت براس فهد عوض قبل ان تخترق الشباك (31)، وعزز روبينيو تقدم البرازيل باحرزه الهدف الثاني بعد ان راوغ اربعة لاعبين وسدد الكرة من داخل منطقة الجزاء ارتطمت بقدم عوض وتحولت الى داخل المرمى (36)، ثم لعب روبينيو كرة خلفية اثر تمريرة من سوبيس مرت قرب القائم الايمن (40) وانهى روبينيو ايضا الشوط الاول بكرة بجوار المرمى.

واجرى دونغا تبديلات كثيرة في الشوط الثاني ولعب بتشكيلة شبه جديدة فاخرج رونالدينيو ومايكون وسوبيس وروبينيو ومينيرو ايلانو ودخل كاكا والفيس وفانغر لوف وفريد وجيلبرتو سيلفا وادريانو.

اما مدرب الكويت فاجرى بدوره تبديلات فزج بمحمد جراغ وبشار عبد الله وبدر المطوع والحارس محمد العازمي وسامر المرطة ويوسف اليوحة بدلا من عادل عقلة وطلال يوسف وفرج لهيب والحارس بدر العازمي ومحمد حبيل ونهير الشمري.

وواصل المنتخب البرازيلي تفوقه الميداني واضاف الهدف الثالث اثر تمريرة ماكرة من سوبيس قبل خروجه بكعب قدمه الى ادريانو المتقدم من الناحية اليسرى وسددها من حدود المنطقة في الزاوية اليمنى الارضية (53).

ورد الكويت بكرة قوية من وليد علي ابطل مفعولها ايلتون (60)، وسجل كاكا الهدف الرابع بطريقة فنية رائعة عندما تخلص من ثلاثة مدافعين ثم وجد نفسه بمواجهة الحارس واودع الكرة في الشباك (78)، قاد المباراة الحكم الايطالي باولو بارتيني.

التعليق