علماء أميركيون يتعرفون على صلات تربط بين المخ والمعدة

تم نشره في الخميس 5 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً
  • علماء أميركيون يتعرفون على صلات تربط بين المخ والمعدة

 نيويورك - تعرف علماء من مختبر بروكهيفن الوطني في أبتون بنيويورك على صلات بين المخ والمعدة تولد الرغبة في النهم في تناول الطعام.

ويشير البحث تحديدا الى دور مهم لحافة بقاع البطين الجانبي للمخ تعرف باسم "قرن امون" وترتبط بالباعث والرغبة وتكون الذاكرة - في السيطرة على "الرغبة في تناول"الطعام. وربما يؤدي هذا العمل يوما الى طرق جديدة لمنع البدانة أو علاجها.

وقال الدكتور جين جاك وانج في بيان صدر عن بروكهيفن مصاحب للدراسة التي نشرتها دورية الاكاديمية الوطنية للعلوم ان "هذه الدراسة تفتح مجالا جديدا لفهم الطريقة التي يرتبط بها الجسم والمخ وصلة هذه الرباط بالنهم. "

  وأوضح قائلا "نحن قادرون على محاكاة العملية التي تحدث عندما تمتليء المعدة وللمرة الاولى يمكننا رؤية ممر يربط المعدة بالمخ وينقل رغبة المخ في وقف الاستمرار في تناول الطعام".

ولبحث الطريقة التي يستجيب بها المخ لاشارات "الامتلاء" زرع العلماء أداة تنبيه خاصة بالمعدة في سبعة أفراد بدناء لمدة تتراوح بين عام وعامين. وتتيح هذه الاداة الاستكشافية مستويات قليلة من المحاكاة الكهربائية للعصب المبهم -الذي يمر بالرقبة والصدر والبطن- بما يجعل المعدة تتمدد وتبعث برسائل "امتلاء" الى المخ. وأظهرت هذه الاداة كبحا للرغبة في تناول الطعام.

  وخضع هؤلاء الافراد لفحص على المخ سواء مع تشغيل أداة التنبيه أو وقف عملها. وقبل اجراء الفحص على المخ حقن المتطوعون بجزيء مشع من شأنه أن يضيء جهاز المسح بحيث يتسنى للباحثين تعقب التغيرات بالمخ.

وقال وانج "وجدنا أن أدوات التنبيه التي يمكن زرعها بالمعدة أحدثت تغييرات مهمة في مناطق بالمخ مرتبطة بالسيطرة على الرغبات وأوقفت بفعالية رغبة الاشخاص البدناء في تناول الطعام".

وبعثت أداة التنبية بالمعدة برسائل "امتلاء" الى دوائر المخ في اللحاء الامامي و/الجزء المخطط/ وهي مناطق بالمخ ترتبط بالتوق الشديد والرغبة في المخدرات لدى الاشخاص المدمنين.

  ومع تشغيل أداة التنبيه انخفضت "الرغبة في تناول الطعام" التي يعلنها الافراد بنسبة 21 في المئة مقارنة بالنسبة التي يعلنها هؤلاء الافراد عند وقف عمل أداة التنبيه.

وقال وانج "هذا يوفر دليلا اخر على وجود صلة بين حافة قرن امون بالمخ والانفعالات والرغبة في تناول الطعام وهو ما يتيح نظرة جديدة على الاليات التي يستخدم من خلالها الاشخاص البدناء الطعام لاشباع رغباتهم".

وقال "هذا الطريق الجديد يجب استطلاعه في دراسات أخرى لتحديد ما اذا كانت هناك أي تأثيرات لمعالجة البدانة أو منعها".

التعليق