المغنية كيلي مينوج تنضم لقائمة المشاهير الذين يكتبون للاطفال

تم نشره في الثلاثاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 10:00 صباحاً
  • المغنية كيلي مينوج تنضم لقائمة المشاهير الذين يكتبون للاطفال

 

 لندن- أصدرت المغنية الاسترالية كيلي مينوج أول كتاب للاطفال من تأليفها هذا الأسبوع وانضمت لقائمة المشاهير الذين ألفوا كتبا للأطفال.

وقال خبراء في النشر إنه في عصر الشهرة تتزايد أهمية التسويق لبيع كتاب وأن المزيد والمزيد من النجوم بدأوا في الاتجاه للكتابة وحققوا درجات مختلفة من النجاح.

ويضيف كتاب متخصصون في الكتابة للأطفال أنه ربما تبدو الكتابة للاطفال أسهل طريق للانطلاق في عالم الأدب إلا أن الأمر أصعب مما يبدو.

  ويرى الخبراء أنه من وجهة نظر الناشر فإن فوائد استكتاب نجم كبير واضحة رغم وجود مخاطر من تعرضه لسخرية حادة من عاملين في مجال النشر.

وكانت صحيفة (سان فرانسيسكو كرونيكل) قد وصفت الجزء الاول من سلسلة كتب الاطفال التي ألفتها نجمة الغناء الاميركية مادونا بعنوان (الزهور الإنجليزية) في العام 2003 بأنه "يدعو للسخرية" و"يفتقر للخيال" ولكن الكتاب اصبح أكثر كتب الأطفال المصورة مبيعا على الإطلاق.

ويتناول كتاب مينوج كيف أصبحت هذه المغنية الاسترالية فتاة استعراض بمساعدة مجموعة من الأصدقاء المخلصين.

وألفت مينوج الكتاب أثناء فترة نقاهتها بعد إصابتها بسرطان الثدي. والكتاب مزود بصور رسمها لها معجبوها أثناء فترة تعافيها.

  ونشرت دار بافين التابعة لدار بنجوين للنشر الكتاب يوم 21 أيلول (سبتمبر) في استراليا وبريطانيا. وطرح الكتاب في الأسواق رسميا بعد حفل لتوقيع النسخ الأولى في لندن السبت الفائت.

وقال جراهام ماركس المحرر بدار بابليشينج نيوز "اعتقد انه لطيف وخفيف.. أنه ليس أدبا ولكن لا يوجد ما يعيبه".

وتدشين الكتاب هو أحدث خطوة في رحلة عودة مينوج للغناء بعد تعافيها. وسوف تستأنف في نوفمبر تشرين الثاني جولة /فتاة الاستعراض/ التي أجلتها في أيار (مايو) في العام 2005 بعد اكتشاف اصابتها بالسرطان.

وقالت مينوج لرويترز أول من أمس "قابلت ناشرين أثناء خضوعي للعلاج وقد ساهم العمل في مهمة يمكنني إنجازها عبر الاجتماعات والجلوس إلى جهاز الكمبيوتر في إتمام شفائي".

التعليق