الاتحاد الانجليزي لكرة القدم يضاعف جهوده للتعامل مع الفساد

تم نشره في الأحد 1 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 09:00 صباحاً

 

   لندن- يخطط الاتحاد الانجليزي لكرة القدم لتعيين مزيد من المحققين للتعامل مع الفساد في الدوري المحلي.

وقال الرئيس التنفيذي برايان بارويك على الموقع الرسمي للاتحاد الانجليزي على شبكة الانترنت أمس الاول الجمعة "نعطي الاولوية لتعزيز الادارة المعنية بالالتزام حتى يمكننا معالجة قضية الفساد."

وأضاف عقب اجتماع لمجلس ادارة الاتحاد "نحن ملتزمون بالتحقيق في أي أفعال مشينة باللعبة. تقوم الادارة بعمل ممتاز وبتوفير موارد اضافية سنكون قادرين على المضي قدما."

وذكر الاتحاد الانجليزي كل المعنيين باللعبة بأنه من المتوقع منهم التقدم بأي أدلة عن خرق للقواعد.

وكان برنامج "بانورما" الذي أذاعه تلفزيون هيئة الاذاعة البريطانية وجه الاسبوع الماضي اتهامات لمدربين ووكلاء أعمال بالفساد وانتهاك القواعد.

ونفى جميع المتهمين ارتكاب أخطاء وأشار العديد منهم الى أنهم قد يتخذون اجراءا قانونيا ضد هيئة الاذاعة البريطانية.

ودفع البرنامج الاتحاد الانجليزي لاجراء سلسلة من التحقيقات كما يراقب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الموقف الذي وصفه بأنه ليس في صالح اللعبة.

وأعقب ذلك مزاعم أطلقها الاسبوع الماضي كولن جوردون وكيل أعمال مدرب منتخب انجلترا ستيف مكلارين بأن هناك ملايين الجنيهات الاسترلينية تخرج من اللعبة عبر مدفوعات بشكل غير قانوني لكنه قال انه لا يملك دليلا على ذلك.

وقال بارويك "عدد كبير من الاشخاص في كرة القدم يقدمون مزاعم بالفساد عبر وسائل الاعلام. ونكرر أن أي شخص مرتبط باللعبة ولديه دليل على وقوع مخالفات يتحتم عليه تقديم هذا الدليل."

وكانت صحيفة نيوز أوف ذا وورلد نقلت في شهر يناير كانون الثاني عن المدير الفني للمنتخب الانجليزي انذاك سفين جوران اريكسون قوله ان هناك ثلاثة فرق لم يسمها تلعب بالدوري الممتاز الانجليزي متورطة في رشا.

كما ذكر مايك نيويل مدرب فريق لوتون تاون الذي يلعب بدوري الدرجة الثانية الانجليزي أنه سبق وعرضت عليه رشا.

ويقود جون ستيفنز الرئيس السابق لشرطة لندن التحقيق الذي يجريه مسؤولو الدوري الممتاز في مزاعم بمدفوعات غير قانونية وسيقدم نتائج التحقيق يوم الاثنين.

وقال بارويك "أجرى الاتحاد الانجليزي اتصالات بعدد كاف من الاشخاص والمنظمات الاعلامية على مدار العام الماضي ليطلب منهم تقديم أدلة عقب التقارير الاعلامية."

وأضاف "قدم عدد منهم أدلة تخضع حاليا للتحقيق أو قادت الى اتخاذ اجراء. أما الاغلبية منهم فقد عرضوا التعاون لكنهم كانوا غالبا عاجزين عن تقديم أي دليل مادي على مخالفات. وللاسف عدد منهم اختار عدم التعاون."

وقال "نحن الان على اتصال بجميع من تقدم بمزاعم في الايام الاخيرة وبينهم لاعبون ومدربون سابقون."

وأضاف بارويك "من المهم أن نفصل التلميحات والشائعات عن الحقائق. أي دليل سيقدم لنا سيخضع لتحقيق وبعدها تأتي العقوبات اذا تطلب الامر".

التعليق