دار أوبرا برلين تلغي عرضا خوفا من الإساءة للمسلمين

تم نشره في الأربعاء 27 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

  برلين- قررت دار أوبرا برلين الألمانية أول من أمس الاثنين إلغاء عرض مثير للجدل لأنه ربما يمثل إساءة للمسلمين.

ويعتمد العرض على أوبرا إدومينيو للموسيقار النمساوي الشهير فولفجانج أماديوس موتسارت. ورغم أن النص الأصلي للعرض لا يتضمن أي إشارة إلى الاسلام فإن مخرج العرض الذي تم إلغاؤه هانز نيونفيلز أضاف مشهدا يقدم رسما لرأس النبي محمد والسيد المسيح وبوذا والإله الإغريقي بوسيدون.

  وكانت هذه الرؤية الجديدة لأوبرا موتسارت أثارت غضبا واسعا عندما عرضت للمرة الأولى في العام 2003 وذكرت الفرقة التي كان من المقرر أن تقدم العرض أنها ألغت خططا لاعادة عرض هذه الأوبرا الشهر المقبل بعد توصية من السلطات الأمنية الألمانية في برلين بأن العرض ينطوي على مغامرة أمنية.

وردا على سؤال من وكالة الأنباء الألمانية (د ب ا) قالت الشرطة إنها لم تعثر على دليل بوجود تهديد محدد لدار الأوبرا في اللحظة الراهنة.

وكان من المقرر أن يقدم العرض في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، ويدور محور الأوبرا الأصلية التي قدمت للمرة الأولى في العام 1781 حول مقاومة التضحية البشرية للالهة. لكن نيونفيلز المشهور بتأويلاته المستفزة حول الأوبرا إلى هجوم على أديان العالم وفقا للذين شاهدوا العرض الأول لها في كانون الأول (ديسمبر)2003.

التعليق