أكثر من نصف الأزواج في الشرق الأوسط لا يشعرون بالرضا عن حياتهم الجنسية

تم نشره في الثلاثاء 26 أيلول / سبتمبر 2006. 10:00 صباحاً

 

 

 

   حنان الكسواني

  القاهرة- كشف خبراء عالميون أن أكثر من نصف الرجال والنساء في العالم لا يشعرون بالرضا التام عن علاقتهم الزوجية. مؤكدين" قابليتهم لتلقي العلاج بالعقاقير او بالتقنيات العلمية الحديثة". 

وتضمن المسح العالمي لحياة جنسية أفضل (GBSS) مقابلات شخصية مع 120563 من الرجال والنساء في 27 دولة حول العالم بما فيها منطقة  الشرق الاوسط  .  

ويهدف هذا المسح العالمي لقياس درجة الرضا بالحياة الجنسية مع اكتساب المعرفة حول الاحتياجات والرغبات الجنسية التي لا يتم تلبيتها لدى الأزواج, لتطوير الادوية العالمية للضعف الجنسي أو استخدام والعلاجات الناجعة سواء الجينية او استخدام الخلايا الجذعية اوطريقة الناتوتكنولوجية( طريقة علمية معقدة لتحسين الكفاءة الجنسية لدى الرجال).

  واعتبر رئيس الجمعية الإفريقية الخليجية للطب الجنسي، الدكتور خالد دعبيس أن المسح العالمي لحياة جنسية أفضل مؤشر لقياس مستوى الرضا الجنسي للأزواج في مختلف أنحاء العالم, مشيرا الى ان"التقدم العلمي يساعد في تحسين العلاقة الزوجية بينهم".

وكشف المسح بحسب دعيبس، ان" واحداً من كل رجلين لا يشعر بالرضا الجنسي التام، فان واحداً من كل أربعة من الذين لا يشعرون بالرضا يرغب في تحسين حياته الجنسية".

وأضاف دعيبس لـ "الغد " وبناءً على نتائج المسح العالمي لحياة جنسية، فإن هناك علاقة متبادلة واضحة بين كفاءة العضو الذكري والأداء الجنسي, موضحا أن بعض الرجال الذين لا يمكن تصنيفهم كمصابين بالعجز الجنسي يعانون من انتصاب غير مثالي، يعوقهم عن ممارسة الحياة الجنسية برضا كامل".

  واختتم اعمال المؤتمر الدولي الثاني عشر للجمعية العالمية للصحة الجنسية في القاهرة أخيرا والذي تم خلاله الاعلان عن نتائج المسح العالمي لحياة جنسية أفضل ((Global Better Sex Survey – GBSS برعاية شركة فايزر الاميركية المتخصصة بانتاج ادوية الضعف الجنسي.

كما كشفت إحدى النتائج الأساسية في المسح العالمي أن واحداً من كل زوجين وزوجتين لا يشعر بالرضا التام عن حياته الجنسية ،حيث اشارت الدراسة ان  62% من الرجال  مهتمون بتحسين علاقتهم الزوجية.

وأكدت النتائج بانه لا يوجد علاقة واضحة بين الرضا الجنسي وتكرار العلاقة الزوجية, مشيرة الى ان الرجال في الولايات المتحدة الأميركية وفي انكلترا أظهروا تشابهاً في تكرار العلاقة الزوجية، بينما أظهرت النتائج أن 53% من الرجال في الولايات المتحدة الأميركية يشعرون بالرضا الجنسي مقابل 38% في انكلترا.

  كما ان 33% من الأشخاص الذين شملهم المسح قالوا أن حاجتهم الجنسية لا تلبى بشكل كامل, مشيرة الى ان المكسيكيين احتلوا المرتبة الأولى من حيث الرضا الجنسي (75% من الذين شملهم المسح يشعرون بالرضا التام). 

ومن جانبها، قالت الدكتورة روزي كنغ، أحد أبرز اختصاصيي العلاج الجنسي في أستراليا، وأحدى الخبراء المستشارين في مشروع المسح العالمي لحياة جنسية أفضل: "يعد المسح العالمي لحياة جنسية أفضل في غاية الأهمية لأنه يكشف، وللمرة الأولى، عن مدى تدني مستوى الرضا الجنسي الذي يشعر به الأزواج حول العالم".

  وتعتقد د.كنغ بوجود علاقة واضحة بين نتائج المسح العالمي لحياة جنسية أفضل والدراسات السريرية الجديدة، والتي تشير إلى أن" نقص الرضا الجنسي التام لدى بعض الرجال قد تسببه عوامل عضوية أكثر من كونها عوامل نفسية".

وترى د.كنغ، أنه بالتغلب على هذه العوامل الجسدية، يمكن مساعدة الأزواج على تحقيق قدر أكبر من الرضا الجنسي.

  وقال د. جون مولهال، البروفيسور المشارك في قسم المسالك البولية لدى كلية وايل الطبية بجامعة كورنيل، ومدير برنامج الصحة الجنسية في مركز سلون-كيترينغ لعلاج السرطان "يشير المسح العالمي لحياة جنسية أفضل إلى وجود علاقة متبادلة وواضحة بين قوة الانتصاب والرضا الجنسي، وتبدو هذه النتائج متوافقة مع ما يشير إليه العلم، وهو أن الانتصاب الأقوى يؤدي إلى رضا جنسي أكبر".

التعليق